2008-10-30

الصلع هو العنوان الحقيقي للحفاظ علي البيئة


    • الصلع هو العنوات الحقيقي للحفاظ علي البيئة
    • وذلك لأنك جنبت البشرية وكوكب الأرض المخاطر التي تحدثها الشامبوهات والكريمات والجل وبخاخات الشعر ومثبتاته....ولو لم أكن أصلعاً لوددت أن أكون أصلعاً
    • ثم ان الأصلع...لا يذهب إلي الحلاق وهذا بدوره يوفر الطاقة التي كان سيستخدمها عند قيادته لسيارته وذهابه للحلاق...مما يعمل علي خفض نسبة المحروقات في الجو وبالتالي يقلل أو يخفض من درحة حرارة الأرض

    هذا ومن أهم فوائد الصلع ما يلي:

    ****************************************************************

    تعتبر الصلعة بمثابة مراية وعاكسة لأشعة الشمس

    ****************************************************************

    الأصلع اذا انضرب في راسه مايحتاج يحلقوله عشان الخياطه على طول يخيطوا راسه يعني فيها راحه للدكاتره

    ****************************************************************

    الاصلع شخص يسهل تمييزه مهماكان المكان مزدحما.

    ****************************************************************

    تتحرر ميزانيته من مصروفات الحلاقة والشامبووالكريمات والمشط وغيرها

    ****************************************************************

    اذا تورط في جريمة فمن الصعب ان يترك »شعرة«في مكان الحادث تسهل وصول الشرطة اليه.

    ****************************************************************

    يبدو مغريا وجذابا للاطفال ويصادقهم بسهولة.

    ****************************************************************

    يبدو مخيفا للاطفال الاغبياء وثقيلي الدم فيبتعدون عنه.

    ****************************************************************

    لن تستطيع العواصف ولا الرياح الهائجة ان تفسد تسريحة شعره!

    ****************************************************************

    تثق فيه زوجته او حبيبته اكثر من منطلق انه لا توجد امرأة تسرق رجلا اصلع من امرأةاخرى.

    ****************************************************************

    اذا تورط في مشاجرة فلن يجذبه احد من شعره.

    ****************************************************************

    لن يصابب الثعلبة.

    ****************************************************************

    لن يصاب بقشرة الرأس.

    ****************************************************************

    لو كان ممثلا فسيحصل علي ادوار مهمة مثل وزير، رجل اعمال، مجرم دولي، رئيس مجلس ادارة شركة.

    ****************************************************************

    واخيرا يوجد نسر أصلع ولكنك لن تجد حمار اصلع أبدا

    الوقود الحيوي أم قوت الفقراء





    • شهدت السنوات الأخيرة ، زيادة كبيرة في إنتاج الوقود الحيوي ، وقد خصصت العديد من دول العالم المتقدمة مبالغا طائلة لدعم صناعة هذا النوع من الوقود .
    • وبالرغم من بعض الجوانب الايجابية للوقود الحيوي ، إلا أن التوسع في إنتاجه ، أدى إلى خلق مشاكلا اقتصادية واجتماعية وبيئية جديدة وخطيرة .
    • لقد حذرت العديد من المنظمات الدولية من انتهاج سياسة دعم الوقود الحيوي والتشجيع على استخدامه ، نظرا للآثار السلبية الناشئة عن تحويل بعض أنواع المنتجات الزراعية كالذرة وقصب السكر إلى وقود ، وقد قدرت العديد من الدراسات ، أن مثل هذه الصناعة الناشئة قد تسببت في تفشي الجوع والفقر في العديد من مناطق العالم .
    • التقرير التالي يسلط الضوء على الوقود الحيوي

    Quick guide: Biofuels

    What are biofuels?

    Biofuels are any kind of fuel made from living things, or from the waste they produce.

    This is a very long and diverse list, including:

    wood, wood chippings and straw

    pellets or liquids made from wood

    biogas (methane) from animals' excrement

    ethanol, diesel or other liquid fuels made from processing plant material or waste oil

    In recent years, the term "biofuel" has come to mean the last category - ethanol and diesel, made from crops including corn, sugarcane and rapeseed.

    Bio-ethanol, an alcohol, is usually mixed with petrol, while biodiesel is either used on its own or in a mixture.

    Pioneers such as Henry Ford and Rudolph Diesel designed cars and engines to run on biofuels. Before World War II, the UK and Germany both sold biofuels mixed with petrol or diesel made from crude oil; the availability of cheap oil later ensured market dominance.

    Ethanol for fuel is made through fermentation, the same process which produces it in wine and beer. Biodiesel is made through a variety of chemical processes.

    There is interest in trying biobutanol, another alcohol, in aviation fuel.

    Are biofuels climate-friendly?

    In principle, biofuels are a way of reducing greenhouse gas emissions compared to conventional transport fuels.

    Burning the fuels releases carbon dioxide; but growing the plants absorbs a comparable amount of the gas from the atmosphere.

    However, energy is used in farming and processing the crops, and this can make biofuels as polluting as petroleum-based fuels, depending on what is grown and how it is treated.

    A recent UK government publication declared that biofuels reduced emissions "by 50-60% compared to fossil fuels".

    Where are biofuels used?

    Production of ethanol doubled globally between 2000 and 2005, with biodiesel output quadrupling.

    Brazil leads the world in production and use, making about 16 billion litres per year of ethanol from its sugarcane industry.

    Sixty percent of new cars can run on a fuel mix which includes 85% ethanol.

    The European Union has a target for 2010 that 5.75% of transport fuels should come from biological sources, but the target is unlikely to be met.

    The British government's Renewable Transport Fuel Obligation requires 5% of the fuel sold at the pump by 2010 to be biofuel.

    In the US, the Renewable Fuels Standard aims to double the use of biofuels in transport by 2012.

    What are the downsides?

    From the environmental point of the view, the big issue is biodiversity.

    With much of the western world's farmland already consisting of identikit fields of monocultured crops, the fear is that a major adoption of biofuels will reduce habitat for animals and wild plants still further.

    Asian countries may be tempted to replace rainforest with more palm oil plantations, critics say.

    If increased proportions of food crops such as corn or soy are used for fuel, that may push prices up, affecting food supplies for less prosperous citizens.

    The mixed picture regarding the climate benefit of biofuels leads some observers to say that the priority should be reducing energy use; initiatives on biofuels detract attention from this, they say, and are more of a financial help to politically important farming lobbies than a serious attempt to cut greenhouse gas emissions.

    There are few problems technically; engines can generally cope with the new fuels.

    But current technologies limit production, because only certain parts of specific plants can be used.

    The big hope is the so-called second-generation of biofuels, which will process the cellulose found in many plants. This should lead to far more efficient production using a much greater range of plants and plant waste.

    news.bbc

    2008-10-29

    المعادن في جسم الإنسان



    الصيدلاني صبحي شحادة العيد *

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    • للمعادن شأن كبير في دوام حياة الإنسان ،علما بان جسم الإنسان يتركب من عناصر مختلفة من معادن وأشباه معادن .وهناك العديد من المعادن التي تشكل جزءا أساسيا من الأنزيمات وهي تسهم أيضا في تنظيم العديد من الوظائف الفيزولوجبة مثل نقل الأوكسجين إلى خلايا الجسم ،وتوفير الشرارة لجعل العضلات تتقلص ،والمساهمة بعدة سبل لضمان العمل الطبيعي للجهاز العصبي المركزي .والمعادن ضرورية للنمو وصحة العظام وصيانتها .
    • تتوافر معظم المعادن في الأطعمة، ولا تشيع حالات حادة لنقص المعادن في الولايات المتحدة وكندا ،وكما هي حال الفيتامينات ،ثمة أنواع معرضة للنقص اكثر من أخرى .فالنساء الحوامل والأطفال الصغار معرضون للنقص في نسبة الحديد ،فيما الكبار في السن معرضون للنقص في الزنك ،وتزداد الحاجة إلى الكالسيوم عند الأشخاص المعرضون للإصابة بترقق العظام.

    البورون boron

    يتوافر البورون في مصادر طبيعية وهو غير متوافر في المصادر الصناعية .

    مصادره الطبيعية :

    التفاح.

    مياه الشرب.

    الجزر والخضار.

    خل التفاح العنب والأجاص .

    المكسرات.

    الحبوب والنباتات الخضراء.

    يتوافر هذا المعدن على شكل مكمل فردي وهو جزء أساسي في مستحضرات متعددة من الفيتامينات.

    الفوائد:

    يعتبر البورون مهما لبناء العظام ونموها .

    يزيد من امتصاص الكالسيوم والاستقلاب حيث ينصح مرضى هشاشة العظام بتناول الكثير من التفاح يوميا حيث انه من أغنى الفواكه بهذا المعدن الثمين .

    يشجع على النمو الطبيعي.

    يستفيد من هذا المعدن من يعانون من ترقرق العظام.

    أهمية هذا المعدن:

    عنصر ضروري للنباتات .

    مهم لاستقلاب المعادن والطاقة.

    ينظم الهرمونات.

    مهم لنمو العظام.

    يحسن صحة أغشية الخلايا.

    يساعد في تفاعلات بعض الإنزيمات.

    الكالسيوم calcium

    يتوافر هذا المعدن من مصادر طبيعية وصناعية على شكل حبوب واشربة وإبر صيدلانية والاحتياج اليومي للبالغين حوالي 1000 ملغم يوميا للمرأة الحامل والمرضع حوالي 1500 ملغم يوميا .

    وينصح باستعمال المكملات الكالسيوم من الصيدلية حيث ثبت أن امتصاص هذا المعدن سوءا من المصادر النباتية أو الحيوانية لا يزيد عن 10% من نسبة تواجده في هذه المصادر .

    مصادره الطبيعية:

    اللوز والجوز البرازيلي.

    البر وكلي والأرز والعصير.

    الكافيار والجبن.

    الحليب خالي الدسم.

    أوراق الفجل الأخضر.

    اللبن.

    الفوائد:

    يحمي من ترقرق العظام.

    يعالج نقص الكالسيوم لدى الأشخاص الذين يعانون من نقص في إفراز الغدد الدرقية .

    يستخدم لمعالجة التشنجات العضلية الحادة الناجمة عن الحساسية أو النوبة القلبية أو التسمم بالرصاص.

    يستخدم طبيا كترياق للمصابين بالتسمم من المغنيزيوم.

    يحافظ على كثافة العظام وقوتها.

    يساعد على تنظيم خفقان القلب وتخثر الدم وتقلص العضلات.

    يعالج نقص الكالسيوم لدى المواليد الجدد.

    الأشخاص الذين يستفيدون من الجرعات الإضافية للكالسيوم:

    كل من له مأخوذ غير ملائم من الوحدات الحرارية أو المواد المغذية أو له حاجات غذائية متزايدة .

    الذي يعاني من حساسية تجاه الحليب ومشتقات الحليب.

    الذي يعاني من نقص غير معالج من اللكتاز ويتفادى الحليب ومشتقاته.

    الذي تخطى عمره أل55 ،وخاصة النساء .

    أعراض النقص:

    ترقرق العظام ومن أعراضه:

    كسور متفرقة في العمود الفقري والعظام .

    تشوه في العمود الفقري مع حدبات .

    فقدان بعض الطول .

    لين العظام ومن أعراضه:

    كسور متكررة.

    تقلص في العضلات.

    نوبات تشنج.

    الجرعات المفرطة

    أعراض تناول الجرعات المفرطة:

    ارتباك وخفقان بطئ في القلب.

    ألم العضلات والعظام.

    غثيان وتقيؤ.

    سبل الوقاية منها:

    توقف فورا عن تناول الكالسيوم عند شعورك بالأعراض السابقة واستشر الطبيب وأخصائيو التغذية.

    ملاحظة

    التدخين ومشروبات الكافيين تخفف من امتصاص هذا المعدن .

    السيلينيوم عنصر غذائي يعزز المناعة

    أكدت مصادر غذائية وصحية الدور الهام الذي يشترك فيه السيلينيوم في الكثير من الوظائف البيولوجية داخل الجسم البشري .فيقوم بتعزيز النظام الغذائي .ويؤدي أي نقص في هذا العنصر الغذائي إلى نقص وضعف في أنظمة الدفاع عن الجسم أمام مختلف الأمراض ويؤدي إلى الضعف العام .

    السيلينيوم عبارة عن مكون غذائي مهم (Oligo-element )ومغذ أساسي .وهو واحد من مكونات عدد كبير من البروتينات (Selenoproteins )التي تشترك في بعض الوظائف الأنزيمية .ويشارك السيلينيوم العمل الايضي كمضاد للأكسدة (antioxydant )ومنق للخلايا من السموم (Detoxicant )فيحارب المفاعيل الضارة لذرات أوكسجين داخل جسم الإنسان .فيشارك فيتامين E في عمله الايضي ،أما الملفت للنظر في هذا الموضوع أن نقص هذا المعدن بشكل ملحوظ يؤدي إلى الإصابة ببعض أنواع السرطانات ،كما ويساعد في نومها كسرطان البروستات والكلى والقولون.وبخاصة عند الأشخاص الذين يحملون فيروس الصفيرية من النوع B أوC هذا بالإضافة إلى العلاقة بين الأمراض القلبية والوعائية والنقص في هذا المعدن خصوصا عند الذكور الذين يعانون من مرض إكليلي (Coronary Disease )وتكدس الصفيحات الدموية.

    ويدخل السيلينيوم إلى العملية الغذائية من خلال النباتات التي تمتصه من التربة .غير أن التربة الحمضية وذات التركيبة المركبة التي تحتوي عادة على الحديد والألمنيوم تقلص من امتصاص هذا المعدن الموجود في التربة وذلك في الكثير من المناطق الأوروبية .كما ونجد السيلنيوم في القمح والحبوب كافة واللحم والدواجن والسمك في أشكال عضوية (Organic)وغير عضوية (inorganic ).

    وقد أشارت دراسات عديدة أن نقصا معتدلا في هذا المعدن في الجسم ،يترافق مع انخفاض حاد لجهاز المناعة وفعاليته مع الإشارة إلى الكميات الكبيرة منه المتمركزة في الأعضاء والأنسجة المناعية كالكبد والطحال والعقدات اللمفاوية .مما يعطيه تلك الميزة الدفاعية لمحاربة كافة الفيروسات منها بشكل خاص فيروس نقص المناعة المكتسبة (الإيدز).

    وقد جهدت الكثير من الدراسات العلمية لمعرفة الكميات الأساسية من هذا المعدن للجسم لتامين الحماية اللازمة للجسم وأعضائه.وتبين بما أن السيلينيوم ملح معدني لابد لكل شخص من تناوله فان الكمية اللازمة كحد أدنى من 400-500 ميكروغرام في اليوم الواحد.

    سرطان غدة البروستات والسيلينيوم

    أظهرت الكثير من الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من سرطان غدة البروستات يعانون من نقص في معدن السيلينيوم اكثر من غيرهم .هذا ما أظهرته إحدى الداسات من جامعة هارفارد في الولايات المتحدة وقد أجريت الدراسة على حوالي 34 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 40-75 سنة.

    الكروم

    يساعد في تنظيم نسبة الكوليسترول في الدم

    تكون نسبة الكروم عالية عند الأطفال حديثي الولادة ،لكنها ما أن تلبث تتلاشى شيئا فشيئا.يوجد الكروم في العضلات والدماغ كما يدخل في تركيب كل الدهنيات في الجسم .

    أما مهمته الأساسية فهي تحويل الغلوكوز في الجسم .وهو يساعد الأنسولين في تنظم نسبة الغلوكوز في الدم ،وعندما يحتاج الأمر فانه يزود الخلايا بالسكريات.وهو يساعد أيضا على تنظيم نسبة الكوليسترول في الدم.

    مصادر الكروم:

    بعض الخمائر والمحارات.

    الكبد.

    البطاطا.

    المأكولات البحرية.

    الجبنه.

    اللحم.

    حبوب خميرة البيرة الموجودة في الصيدليات وعلى شكل chromium piclonate .

    الحبوب الكاملة.

    عوارض نقص الكروم:

    ارتفاع نسبة الكوليت في الدم.

    ارتفاع نسبة السكر في الدم.

    تباطؤ النمو.

    الإرهاق والاضطراب .

    الحديد

    الحديد من العناصر الضرورية لجسم الإنسان حيث انه يدخل في تكوين الصبغة الحمراء المكونة للدم(الهيموجلوبين) الذي ينقل الأوكسجين من الرئة إلى أنسجة الجسم المختلفة،التي من خلالها احتراق المواد الغذائية لتوليد الحرارة اللازمة للجسم.كما أن الحديد يدخل في تركيب الكثير من أجزاء الجسم ويلعب دورا هاما في النمو والإفرازات ونقصانه في الجسم يسبب فقر الدم.

    ومن الجدير بالذكر أن الطفل الوليد لا يأخذ الحديد لعدم وجوده في حليب ألام ولذلك فان من نعمة الخالق أن الطفل يولد ولديه كمية من الحديد المخزنة في الجسم ،والتي تكفيه لعدة اشهر إلى حين أن يستطيع الحصول على الحديد من الأغذية الخارجية.

    مصادر الحديد:

    البيض .

    الفواكه المجففة.

    الحبوب والخضار الورقية.

    العنب والمكسرات.

    الكرفس.

    المشمش والعنب .

    الموز والتين.

    البصل والبقدونس.يتوافر الحديد في الأغذية الغنية بالبروتين.

    ومن الجدير بالذكر أن تناول البرتقال(فيتامين c ) من هذه الأغذية يزيد من امتصاص الحديد من هذه الأغذية،وللعلم أن مشروب الشاي يخفف من امتصاص الحديد.

    عوارض نقص الحديد:

    نقص وضعف الدم.

    قد يؤدي إلى أمراض وعائية قلبية.

    مشاكل هضمية وإمساك.

    إرهاق وأوجاع في الرأس.

    الزنك

    عرفت أهمية الزنك بالنسبة لجسم الإنسان منذ زمن غير بعيد ،ويتوافر الزنك من مصادر طبيعية وأخرى صناعية .ويحتاج الجسم من الزنك يوميا ما يعادل 15 ملغم للرجال وبالنسبة للنساء تقل قليلا فتصبح 12 ملغم.ويتوافر الزنك في الصيدليات على شكل أقراص يتم ابتلاعها كاملة مع كوب من السوائل ولا يجوز مضغها أو قرطها،ويجب تناولها مع الأكل أو بعد الأكل بساعة.

    مصادر الزنك الطبيعية:

    لحم البقر وقلب الدجاج.

    صفار البيض .

    السمك ولحم الغنم.

    الحليب.

    بذور السمسم وفول الصويا.

    النخالة والحنطة.

    الديك الرومي .

    بذور دوار الشمس .

    منتجات الحبوب الكاملة.

    فوائد الزنك للجسم:

    يشترك الزنك في التفاعلات المقاومة للتأكسد.

    يحافظ لزنك على قوة حاستي الشم والذوق.

    يلعب دورا هاما في نقل ثاني أكسيد الكربون في الدم.

    يلعب دورا هاما في إفراز الحمض المعوي.

    يساعد في تنظيم الضغط الدموي.

    يشجع على النمو الطبيعي.

    يساعد على النمو الطبيعي للجنين.

    يساعد على الشفاء من الجروح ويساعد في انقسام الخلايا.

    يحسن المناعة لدى المصابين بنقص الزنك.

    أعراض النقص:

    فقدان حاستي الشم والذوق .

    النمو البطيء للجنين.

    فقدان الشهية .

    التهاب اللسان والفم.

    ضعف النظر والذاكرة.

    انخفاض عدد الحيوانات المنوية.

    التهاب جفني العين.

    طول مدة الئتام الجروح.

    رضوض في الجلد وطفح جلدي.

    قد يؤدي نقصانه بشكل كبير إلى العقم.

    الكبريت

    يوجد الكبريت في كل الخلايا كما يوجد بأنحاء الجسم المختلفة،خصوصا في الجلد والعضلات والأظافر .كما يوجد في عدد من إفرازات الجسم كاللعاب وعصارة المرارة.كما انه يعتبر من مكونات الأنسولين الضروري في توازن الكربوهيدرات.ويمكن أن نجده حين يتكاثر البروتين.ويتوافر من مصادر طبيعية فقط.

    مصادر الكبريت الطبيعية:

    الفاصولياء المجففة.

    البيض والسمك.

    الثوم.

    لحم الغنم الأحمر.

    الحليب والدواجن.

    الفول السوداني والعدس.

    المواد الغنية بالبروتين.

    بذور القمح .

    فوائد الكبريت للجسم:

    يساعد على إفراز الصفراء من الكبد.

    يساعد الكبريت البروتينات في المحافظة على تركيبها.

    يساعد الجسم في استعمال الطاقة.

    يساعد في إخراج المواد السامة من الجسم.

    يدخل الكبريت في تركيب بعض الفيتامينات من المجموعة B وفي تركيب الكولاجين.

    يساعد في الاستقلاب.

    اليود

    يعتبر اليود من العناصر الرئيسية في التغذية السليمة،ويستقبل جسم الإنسان يوميا حوالي 50 ملغ .وهو متوافر بمصادر طبيعية.ويتوافر في الصيدليات على شكل أقراص لا يجوز مضغها أو قرطها يجب تناولها بعد الأكل بساعة ونصف تقريبا .

    مصادر اليود:

    الحليب .

    السبانخ والجرجير.

    القريدس والمكسرات المملحة.

    المحار والسلمون المعلب.

    الملفوف والبطاطا.

    البقدونس .

    واهم مصدر لليود فهو أملاح اليود التي تضاف إلى ملح الطعام .

    فوائد اليود:

    يشجع على العمل الطبيعية للغدة الدرقية .

    يشجع على العمل الطبيعي للخلايا.

    يحافظ على صحة الجلد والشعر .

    يساهم في إنتاج الطاقة .

    عوارض نقص اليود:

    تضخم الغدة الدرقية .

    إرهاق وبطؤ في النمو العقلي والجسمي .

    انتفاخ الرقبة والوجه.

    زيادة الوزن.

    الفلورايد

    بغض النظر عن أن كمية الفلورايد المتواجدة في الجسم لا تتجاوز ال30 غراما.إلا أن الفلورايد يلعب دورا هاما في الحفاظ على الأسنان والعظام.وتبرز أهمية الفلورايد للأسنان بحمايتها من التسوس،

    ويتوفر الفلورايد من مصادر طبيعية وصناعية .

    مصادر الفلورايد:

    التفاح.

    كبد العجل.

    البيض وكلى الحيوانات.

    الشاي والماء .

    الأسماك.

    فوائد الفلورايد للجسم:

    يحول دون تسوس الأسنان عند الأطفال حين يكون مستوى الفلورايد في الماء غير كاف .

    قد يؤدي دورا في الحفاظ على صحة العظام.

    يعتبر ضروري للأسنان في طور البناء .

    عوارض النقص:

    التسوس بالأسنان.

    البوتاسيوم

    يعتبر ألPotassium Chloride من اكثر أشكال البوتاسيوم انتشارا.ويصل إلى جسم الإنسان من مصادر طبيعية وأخرى صناعية ،ويوجد البوتاسيوم في الجسم بمعدل 250 غرام عند الرجل وتقل هذه الكمية عند الأنثى بحوالي عشرة بالمائة .

    فوائد البوتاسيوم:

    يلعب البوتاسيوم دورا هاما في تنظيم ضغط الدم.

    ينظم نقل المواد الغذائية إلى الخلايا.

    يحافظ على توازن كمية المياه في الجسم.

    يحسن من عمل الأعصاب .

    قد يساعد في الشفاء من الحروق .

    مصادر البوتاسيوم:

    الافوكادو والموز.

    الفاصولياء .

    الشمام.

    الشمندر.

    الفاكهة الحمضية.

    البندق.

    البطاطا والزبيب.

    الحبوب الكاملة .

    السبانخ والملفوف .

    البقدونس والكرفس.

    أعراض نقص البوتاسيوم:

    نقص مستوى البوتاسيوم في الدم.

    انخفاض في ضغط الدم.

    خفقان سريع وغير منتظم لنبضات القلب .

    ارتفاع في نسبة الكوليسترول في الدم.

    تباطؤ في النمو.

    ضعف في العظام.

    صعوبة في التنفس.

    الإمساك والشعور بالانحطاط.

    السيليكون

    يوجد السيليكون في الجسم وبعض الأنسجة ويلعب دورا هاما في الحفاظ على نمو العظام،ويمكن الحصول على السيليكون من مصادر طبيعية وأخرى صناعية ،ويحتاج الجسم البالغ يوميا إلى 70 ملغم من هذا المعدن .

    فوائد السيليكون:

    يعتبر السيليكون ضروري لتكوين الكولاجين.

    يلعب دورا هاما في تكلس العظام .

    قد يحسن من جهاز المناعة.

    يقوي الأظافر والجلد والشعر .

    يخفف من أمراض الأوعية القلبية.

    يخفف من ضغط الدم.

    لم تعرف حالات حتى الآن لنقص السيليكون لكونه متوافر بكثرة في الأغذية والعديد من الأطعمة لكن نقصه ينعكس على نمو العظام.

    الصوديوم

    يحتوي جسم الإنسان البالغ على حوالي 112 غرام من الصوديوم ،ثلثها يتراكم في العظام والباقي يتوزع في على العضلات والأنسجة العصبية وسوائل الجسم.ويمكن الحصول على الصوديوم من مصادر طبيعية.

    فوائد الصوديوم:

    يساعد في تنظيم توازن الماء في الجسم.

    يؤدي دورا أساسيا في الحفاظ على الضغط الطبيعي في الدم.

    يساعد في تقلص العضلات ونقل الأعصاب.

    ينظم التوازن لحمضي القاعدي في الجسم .

    المحافظة على التهيج الطبيعي لأنسجة الجسم .

    مصادر الصوديوم الطبيعية:

    ملح الطعام.

    اللحم المجفف.

    الخبز والزبدة.

    الفول الأخضر .

    الحليب .

    المكسرات.

    الجزر.

    الشمام.

    المشمش.

    عوارض نقص الصوديوم:

    تقلص التجويف البطني .

    أوجاع الرأس والدوار .

    انخفاض الضغط.

    الالتهابات المختلفة.

    سوء الذاكرة.

    فقدان الوزن .

    التقيؤ والإسهال .

    تشنج والم في العضلات.

    المغنيسيوم

    إن اكثر من نصف كمية المغنيسيوم الموجود في جسم الإنسان متواجدة في العظام والأسنان ،والباقي يتوزع في الأنسجة الدقيقة بما فيها أنسجة القلب وفي سوائل الجسم كالدم وغيره .ويخلق المغنيسيوم توازنا مع مفعول الكالسيوم في الجسم ،فالكالسيوم مثلا يعمل على تقلص العضلات بينما المغنيسيوم يساعدها على الارتخاء .ويمكن الحصول على المغنيسيوم من مصادر طبيعية،ويحتاج جسم الإنسان البالغ من هذا المعدن إلى 350 ملغم في اليوم وترتفع عند المرأة الحامل إلى 400-450 ملغم في اليوم .

    فوائد المغنيسيوم:

    يساعد في نمو العظام .

    يساعد الأعصاب والعضلات على عملها .

    يعمل كمثابة ملين في الجرعات الكبيرة .

    يقوي مينا الأسنان .

    له دور هام في تخليق البروتين .

    يساعد على طرد بعض المواد السامة من الجسم .

    يساعد في تحويل الدهن والكربوهيدرات إلى طاقة .

    يزيد من احتمالية الشفاء يعد التعرض إلى نوبة قلبية.

    يسهل العوارض التي تسبق العادة الشهرية .

    يرفع مستوى الكوليسترول المفيد في الدم ويقلل من نسبة الكوليسترول الضار .

    مصادر المغنيسيوم الطبيعية:

    يوجد في الجوزيات.

    الخبز.

    الخضراوات ذات الأوراق .

    الافوكادو.

    مشتقات الحليب .

    القمح.

    عوارض نقص المغنيسيوم:

    تقلصات العضلات .

    نوبات تشنج.

    الاختلال في انتظام دقات القلب .

    فقدان الشهية .

    الضعف في تناسق العضلات .

    ارتفاع في ضغط الدم .

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    * مستشار ( دكتوراه ) غذاء صحي ونباتات شافية

    الإنسان وقواه الخفية



    الإنسان وقواه الخفية

    ترجمة
    سامي خشبة

    ـــــــــــــــــــــــــــــ
    ــــــــــــــــــــــــــــــــ
    صفحات436
    حجم الملف
    11.40 MB
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    للتحميل انقر هنا


    Click here to begin your download
    الحمد لله رب العالمين

    The Gestural Origin of Language


    The Gestural Origin of Language

    David F. Armstrong

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
    Dr.el-shafey
    The Gestural Origi...
    Hosted by eSnips


    ــــــــــــــــــــــــــــــــ
    صفحات162
    حجم الملف
    1.70 MB
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    للتحميل انقر هنا


    Click here to begin your download
    الحمد لله رب العالمين

    • Hardcover: 168 pages
    • Publisher: Oxford University Press, USA; 1 edition (April 19, 2007)
    • Language: English
    • ISBN-10: 0195163486
    • ISBN-13: 978-0195163483
    • Product Dimensions: 9.8 x 6.3 x 0.8 inches
    • Shipping Weight: 14.4 ounces

    The Seeds of Speech


    The Seeds of Speech: Language Origin and Evolution

    Jean Aitchison
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
    Dr.el-shafey
    The origin of lang...
    Hosted by eSnips

    ــــــــــــــــــــــــــــــــ
    صفحات194
    حجم الملف
    1.70 MB
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    للتحميل انقر هنا


    Click here to begin your download

    ــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الحمد لله رب العامين

    اللغة العربية..أصل اللغات كلها


    اللغة العربية..أصل اللغات كلها

    عبد الرحمن البوريني
    ــــــــــــــــــــــــــ
    د.محمد الشافعي
    اللغة العربية أصل ...
    Hosted by eSnips

    ــــــــــــــــــــــــــ
    صفحات190
    حجم الملف
    11.70 MB
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    للتحميل انقر هنا


    Click here to begin your download

    الكتابة المسمارية Cuneiform


    لوح مسماري من سومر 2400 ق.م)


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    الكتابة المسمارية Cuneiform، نوع من الكتابة

    تنقش فوق ألواح الطين والحجر والشمع والمعادن وغيرها


    بجنوب غربي آسيا. وأول هذه المخطوطات اللوحية ترجع لسنة 3000ق.م. وهذه الكتابة تسبق ظهور الأبجدية منذ 1500 سنة. وظلت هذه الكتابة سائدة حتي القرن الأول ميلادي. وهذه الكتابات ظهرت أولا جنوب بد الرافدبن بالعراق لدي السومريين للتعبير بها عن اللغة السومرية وكانت ملائمة لكتابة اللغة الأكادية والتي كان بتكلمها البابليون والآشوريون. و تم اختراع الكتابة التصويرية في بلاد ما بين النهرين قبل العام 3000 قبل الميلاد في العراق وسوريا حيث كانت تدون بالنقش علي ألواح من الطين أو المعادن أو الشمع وغيرها من المواد. و تطورت الكتابة من استعمال الصور إلى استعمال الأنماط المنحوتة بالمسامير والتي تعرف بالكتابة المسمارية. وأول كتابة تم التعرف عليها هي الكتابة السومرية والتي لا تمت بصلة إلى أي لغة معاصرة. وبحلول عام 2400 قبل الميلاد تم اعتماد الخط المسماري لكتابة اللغة الأكدية، كما استعمل نفس الخط في كتابة اللغة الآشورية واللغة البابلية، وهي كلها لغات سامية مثل اللغتين العربية والعبرية. وتواصل استعمال الخط المسماري للكتابة في لغات البلاد المجاورة لبلاد ما بين النهرين مثل لغة الحطيين (الحيثيين) في سوريا والاناضول واللغة الفارسية القديمة، وكانت تستعمل إلى نهاية القرن الأول الميلادي. وتم فك رموز الخط المسماري في القرن التاسع عشر وبذلك تسنى للعلماء قراءة النصوص الإدارية والرياضية والتاريخية والفلكية والمدرسية والطلاسم والملاحم والرسائل والقواميس المسمارية. ويوجد حوالي 130000 لوح طيني من بلاد الرافدين في المتحف البريطاني من الحضارات القديمة ومملكة ماري السورية التي اكتشف فيها أكبر مكتبة في التاريخ القديم وبلاد الرافدين. وكانت الكتابة المسمارية لها قواعدها في سنة 3000 ق.م. إبان العصر السومري حيث انتشر استعمالها. فدون السومريون بها السجلات الرسمية وأعمال وتاريخ الملوك والأمراء والشؤون الحياتية العامة كالمعاملات التجارية والأحوال الشخصية والمراسلات والآداب والأساطير و النصوص المسمارية القديمة و الشؤون الدينية والعبادات . وأيام حكم الملك حمورابي (1728 – 1686ق.م.) وضع شريعة واحدة تسري أحكامها في جميع أنحاء مملكة بابل. وهذه الشريعة عرفت بشريعة حمورابي الذي كان يضم القانون المدني والأحوال الشخصية وقانون العقوبات .وفي عصره دونت العلوم . فانتقلت الحضارة من بلاد الرافدين في العصر البابلي القديم إلى جميع أنحاء المشرق وإلى أطراف العالم القديم. وكان الملك آشوربانيبال (668-626ق.م.) من أكثر ملوك العهد الآشوري ثقافة. فجمع الكتب من أنحاء البلاد وخزنها في دار كتب قومية خاصة شيّدها في عاصمته نينوى بالعراق. و جمع فيها كل الألواح الطيتية التي دونت فوقها العلوم والمعارف . وكان البابليون والسومريون والآشوريون في العراق و سوريا يصنعون من عجينة الصلصال Kaolin (مسحوق الكاولين) ألواحهم الطينية الشهيرة التي كانوا يكتبون عليها بآلة مدببة من البوص بلغتهم السومرية. فيخدشون بها اللوح وهو لين. بعدها تحرق هذه الألواح لتتصلب.

    و الكتابة في أوروبا بدأت على شكل صور تعبر عن الحياة اليومية ، كبعض النقوش والصور التي عمرها 35000 سنة كما وجدت في كهوف " لاسكو " في فرنسا و " التميرا " في إسبانيا . وكانت لغة مصورة في شكلها البدائي . . وقد كانت الكتابة في بداية عهدها عبارة عن صور توحي تماما بما رسم فيها . ثم تطورت إلى صور رمزية توحي بمعنى معين . وكانت هذه الرموز يصعب فهم العامة لها . فلجئوا إلى استعمال رموز توحي بأصوات معينة ، وهذه الرموز الصوتية كانت خطوة أساسية في نشوء الأبجدية وفي تطوير الكتابة فيما بعد .

    Cave's ancient treasure



    Cave's ancient treasure

    77,000-year-old artifacts could mean human culture began in Africa

    In an African cave high above the rocky shores of the Indian Ocean, a group of anatomically modern humans left a legacy of finely wrought artifacts some 77,000 years ago that could place the origins of human culture many thousands of years before they emerged in Europe.

    The artifacts include a trove of unusually sophisticated tools of stone and carved bone. Most dramatic are two small pieces of soft red stone on whose surface someone had inscribed crisscrossed triangles and horizonal lines believed to have symbolic meaning.

    The patterns, say archaeologists who are reporting on the relics today in the journal Science, show that the capacity for creative and symbolic thinking must have come to humanity at least 35,000 years earlier than previously believed.

    Anthropologists have long thought that the "creative explosion" of human culture began in the late Stone Age, with the Cro Magnon people of Europe, some 40,000 years ago. That era saw the emergence of bone tools, early statuary, beads and the extraordinary cave paintings of France's Lascaux and Chauvet and Spain's Alta Mira.

    The new findings, the archaeologists say, indicate that human culture first emerged not in Europe, but in Africa, where anatomically modern humans are believed to have emerged some 130,000 years ago. The conclusion is bound to reopen debate about the origin and evolution of modern human behavior.

    In a series of recent scientific articles, including today's in Science, an international team of scientists has described a hoard of unique artifacts discovered in South Africa's Blombos Cave, less than 200 miles from Cape Town.

    The team's leader is Christopher Henshilwood, an archaeologist at Cape Town's South African Museum and an adjunct professor of anthropology at the State University of New York in Stony Brook. He has been exploring the Blombos Cave for more than 10 years with colleagues from America, Norway, France and Britain.

    "We're pushing back the date of symbolic thinking in modern humans -- far, far back," Henshilwood said in a telephone interview from his office in Cape Town this week.

    "It must change dramatically the model of cultural evolution that insists that symbolic thinking only evolved in Europe from 35,000 to 40,000 years ago, " he said. "The engraved designs on the ocher stones are the cherry on the top of our evidence. There's a system in the patterns, and though we may not know what they mean, they are obviously symbolic."

    Ocher is a highly oxidized iron ore that appears in colors ranging from yellow to brown to red. In the Blombos cave next to a series of well-formed hearths, the research team discovered a flat piece of ocher about 2 inches long and 1.7 inches wide and another that is 4.6 inches long and 3 inches wide.

    Both have intricate inscriptions -- one with a single horizontal line drawn through a complex design of triangles and crosses; the other with three lines drawn horizontally through a similar design.

    On the backs of both, plus many of the 8,000 other ocher chunks found in the cave, are long groves from scraping -- probably to obtain red ocher powder for tanning hides, body painting or other symbolic decoration that has long since disappeared, Henshilwood said.

    Also found were intricately flaked stone spear points and bone tools inscribed with waving lines, indicating a sophisticated use of awls for working soft materials. Carefully dated fish bones found in the cave show that the people were using advanced techniques for catching fish.

    The dating methods used by Henshilwood's team are not under serious challenge, but the group's conclusions are.

    One of the challengers is Richard G. Klein, a Stanford anthropologist who has worked with Henshilwood. Klein is on the scientific executive committee of the Leakey Foundation in San Francisco, which has helped finance the Blombos Cave project along with the National Science Foundation and the National Geographic Society.

    "I think Chris' work is interesting," Klein said in an interview. "I'm intrigued, but it's still a unique find, and there are at least 30 other sites in the region that don't show anything like this one, so such a unique find cannot force us to revise our ideas of when and where modern symbolic thinking began."

    In fact, Klein said, the markings on Henshilwood's prized ocher stones may not be deliberate designs at all, but merely "doodling."

    Klein and other anthropologists have speculated that the "creative explosion" in human culture may have come about through an abrupt genetic change that altered the brain circuitry of European humans about 50,000 years ago and enabled them to think symbolically and creatively.

    That explanation is controversial, but it could explain why, 35,000 to 40, 000 years ago, sophisticated cultures spread quickly in Europe, where gene changes could propagate rapidly through populations that were more dense than in the isolated sites of stone age peoples.

    Sally McBrearty, an archaeologist and fossil expert at the University of Connecticut, argues that there is no evidence for genetic mutations encouraging symbolic thinking.

    Her own research at sites in Kenya, she said in an interview, indicates that "even those early people more than 100,000 years ago showed symbolic behavior, cognition and as much intelligence as modern people." Henshilwood's evidence, she said, "is very convincing -- it's the real deal."

    There is other tentative evidence for the emergence of complex symbolic thinking in Africa, according to John E. Yellen, an archaeologist at the National Science Foundation who has excavated a 90,000-year-old site in the Katanda region of Zaire.

    Working at Katanda more than a decade ago with his wife, Alison S. Brooks of George Washington University, the two discovered bone points with barbs on three edges and rings carved at their bases to tie them to shafts -- evidence, he said, of sophisticated spears for organized fishing expeditions with giant fish as their prey.

    The evidence, Yellen and Brooks said, indicates that the ancient people "not only possessed considerable technological capabilities at this time, but also incorporated symbolic or stylistic content into their projectile forms."