كتاب عن نهب آثار المتحف العراقي

للتحميل انقر هنا

The Rape of Mesopotamia
Behind the Looting of the Iraq Museum

Lawrence Rothfield

Product Description:

On April 10, 2003, as the world watched a statue of Saddam Hussein come crashing down in the heart of Baghdad, a mob of looters attacked the Iraq National Museum. Despite the presence of an American tank unit, the pillaging went unchecked, and more than 15,000 artifacts—some of the oldest evidence of human culture—disappeared into the shadowy worldwide market in illicit antiquities. In the five years since that day, the losses have only mounted, with gangs digging up roughly half a million artifacts that had previously been unexcavated; the loss to our shared human heritage is incalculable.

With The Rape of Mesopotamia, Lawrence Rothfield answers the complicated question of how this wholesale thievery was allowed to occur. Drawing on extensive interviews with soldiers, bureaucrats, war planners, archaeologists, and collectors, Rothfield reconstructs the planning failures—originating at the highest levels of the U.S. government—that led to the invading forces’ utter indifference to the protection of Iraq’s cultural heritage from looters. Widespread incompetence and miscommunication on the part of the Pentagon, unchecked by the disappointingly weak advocacy efforts of worldwide preservation advocates, enabled a tragedy that continues even today, despite widespread public outrage.

Bringing his story up to the present, Rothfield argues forcefully that the international community has yet to learn the lessons of Iraq—and that what happened there is liable to be repeated in future conflicts. A powerful, infuriating chronicle of the disastrous conjunction of military adventure and cultural destruction, The Rape of Mesopotamia is essential reading for all concerned with the future of our past.

Preface ix
Acknowledgments xi
Introduction 1
1 Cultural Heritage Protection in Iraq before 2003:
The Long View 4
2 “Nobody Thought of Culture”: War-Related Heritage
Protection in the Early Prewar Period 21
3 Getting to the Postwar Planning Table 34
4 The Meetings 56
5 A Punctual Disaster: The Looting of the National
Museum of Iraq 81
6 The World Responds 101
7 The Slow-Motion Disaster: Post-Combat Looting
of Archaeological Sites 124
8 Deathwatch for Iraqi Antiquities 136
Coda 153
Appendix: Interviews 159
Notes 161 Bibliography 189 Index 205

This book arose from an intense feeling of guilt. As news
surfaced in April 2003 that the National Museum of Iraq
had been looted, it struck me that I had been asleep at the
wheel. As the director of an academic research institute
that studies public policies affecting the arts, humanities,
and heritage, part of my job was to be on the lookout for
incipient cultural debacles like this one. We had brought a
policy-analytic perspective to bear on a number of similar
cases: the Brooklyn Museum’s Sensation exhibition; the
renovation of Chicago’s landmarked Soldier Field, which
generated intense tension between landmark preservationists
and downtown developers; efforts by Congress to impose
restrictions on sales of violent video games. Yet I had
not thought carefully about what the war in Iraq might
portend for the astonishingly rich archaeological holdings
there, whether in museums or still in the ground. I was
deeply chagrined to realize I had failed to consider that
policies, organizations, and leadership to protect cultural
heritage in time of war might be so weak that the museum,
as well as Iraq’s archaeological sites, could be left
My unhappy sense that I could have done something
to prevent the calamity was compounded when I learned
that a colleague, eminent archaeologist McGuire Gibson,
had met in January 2003 with postwar planners at the
Pentagon and State Department, to no avail. I already
knew that several of the key imaginers of postwar Iraq—
including Paul Wolfowitz (Ph.D., University of Chicago,
1972) and Ahmad Chalabi (Ph.D., University of Chicago,
1969)—had connections to our institution, the University of Chicago.
Rumsfeld’s granddaughter attended the university’s high school, and
her class would even take a trip to Washington in 2004 to meet the
secretary of defense. The missed opportunities for linking up Gibson
directly to these movers and shakers haunt me to this day.
Nothing can put all the artifacts back into the museum’s display
cases or restore to us the history obliterated by the trashing of
thousands of previously untouched archaeological sites. But we
can—we must—try to at least salvage some lessons about what went
wrong in the past, or, as Santayana warns, we will be condemned to
repeat it. It is with that purpose in mind that I offer this autopsy of a
cultural disaster.

Summary: Missed opportunity, very disappointing
Rating: 2

At the outset, let me say that I have read the kudos given this work on this site; these come from various important publications. But I beg to differ strongly with the favorable impression they create.

Personally, this was a very difficult read. Harking back to my days as a professor, I was reminded of how it recalls very bad doctoral dissertations, of the type that I would either have rejected or insisted on the author's doing a rewrite. The research is oustanding and comprehensive, but the presentation is worse than pedantic. Rothfield is drunk on alphabet-soup organizations to the extent that the reader becomes totally lost and confused as they are continually cited. Yes, bureaucracy malfunctioned worse than ever here, but the point does not need to be made on every other page.

This book is a missed opportunity because the American public needs to know what happened and did not happen in re: the looting of the great Baghdad Museum. For that reason, there should be some popularization of this topic because the disaster there cries out for widespread publicity. Although Rothfield does not so state, there is implicit anti-intellectualism in the failure to pay absolutely no attention to the museum. American military indifference, ineptitude, and incompetence need to be chronicled in readable fashion. Recent works describing the looting of Italy in WW II provide examples of how readable accounts can be handled.

I do not want to labor this critical view, but in closing let me say that I am amazed that the University of Chicago Press let this book be published with little if any evidence of the work of a serious editor.

Finally, this book's main value seems to be largely as a reference work for the wealth of data it contains. As a narrative of the disaster in Baghdad, it is a total failure.

Summary: How our military can build the capacity to secure cultural sites and institutions
Rating: 5

"Behind the Looting of the Iraq Museum" is on the ROROTOKO list of cutting-edge intellectual nonfiction. Professor Rothfield's book interview ran here as cover feature on May 11, 2009.


4 Foods That Fight Cholesterol

There’s no denying that a healthy diet is the first line of defense against rising cholesterol. “If you eat a predominantly plant-based diet—with lots of fruits and vegetables plus some fish—you are on the right track to keeping your cholesterol at a healthy level,” says Lisa Dorfman, a registered dietitian and spokeswoman for the American Dietetic Association. That said, certain so-called super-foods can actually help lower bad cholesterol and/or increase the good cholesterol. Ideally, you want to shoot for total cholesterol under 200, with LDL (the bad one) under 110 and HDL (the good one) greater than 35.
Try to incorporate more of these foods into your daily diet:
Almonds اللوز
Studies have found that eating just a quarter cup of almonds a day can lower your LDL by 4.4 percent, according to dietitian Leslie Bonci, who is also the director of sports nutrition at University of Pittsburgh Medical Center. “Eating nuts, especially almonds, which are high in good-for-you monounsaturated fat, is better than simply eating a low-fat snack like pretzels,” says Bonci. Of course, they can also be high in calories, so stick with a small serving and choose almonds that are dry roasted without oil.

Oatmeal with blueberries (© FoodPix/Photolibrary)


You’ve seen the commercials with people proclaiming dramatic drops in their cholesterol numbers thanks to a daily serving of this hot cereal. Those great results are due to the high levels of soluble fiber found in oatmeal. “The soluble fiber binds to the bile acids that are the precursor to the development of cholesterol and help flush it out,” explains Bonci. It doesn’t matter how you get your oats—those instant, just-add-water packets are just as good for you as traditional, slow-cooked versions.

Salmon (© Bono/photocuisine/Corbis)

Omega-3 fatty acids are widely considered to be the best of the “good” fats, and the best place to find them is in fish—especially fatty fishes like salmon, halibut and tuna. According to Dorfman of the ADA, you want to get 1.5 to 3 grams per day of omega-3. A 4-ounce piece of salmon will give you close to 3 grams, and you can also get these fatty acids from walnuts and flaxseed (two tablespoons of flaxseed provides 3.5 grams) and in fish oil supplements.

Soy products (© Tetra Images/Jupiterimages)

Soy فول الصويا
Soybeans, soy nuts and edamame, plus any products made from soy (like tofu, soymilk, etc.) can help to reduce the production of new cholesterol. A little can go a long way—aim for about 25 grams of soy protein a day (the amount in a cup of edamame). And those who are at an increased risk of breast or prostate cancer may want to skip it since too much of soy’s phyto-estrogens can act similarly to the body’s own estrogen (which has been shown to feed some hormone-dependent tumors).
Now that you know the good stuff to add to your diet, try to reduce—or better yet, eliminate—these bad-for-you foods from your repertoire.
by Sally Wadyka for MSN Health & Fitness


البهارات هي نباتات تحتوي على كيمياويات نباتية تحتوي على عقاقير طبيعية وزيوت طيارة مفيدة للجسم وتعمل على مكافحة تقدم الشيخوخة، ولها منافع أخرى.

وتستخدم البهارات منذ القدم في إضفاء نكهات لذيذة وطيبة على الطعام، وكذلك يمكن استخدامها كعلاج لوقف تأثيرات الشيخوخة ولتحسين المظهر والملامح وتعزيز الصحة بشكل عام.

وقد كشفت دراسة قام بها باحثون في جامعة شيكاغو الأمريكية أن الكمون، وهو من التوابل، يضاعف النشاط الأيضي ويخفض من الكولسترول ويحمي من السرطان، ولذلك كلما تناولت طعامك تذكري دوما أهمية التوابل في التأثير على حالتك الصحية وتحسينها.

وإليكم فوائد واستخدامات بعض أنواع من البهارات المعروفة:

1- الشمر:

تشير دراسة حديثة إلى أن الشمر يحتوي على مواد قوية مضادة للأكسدة، وتبلغ فعاليتها أربعة أضعاف فعالية التوت البري المشهور بتأثيره الصحي الممتاز وبخاصة احتوائه على مضادات الأكسدة تلك، وهي تساعد على حماية خلايا البشرة من التعرض للأضرار، وهو ما يمكن أن يتسبب في شيخوخة البشرة.

ويمكنك إضافة الشمر إلى حساء الطماطم أو يمكنك استخدامه مع السلطة الطازجة.

2- الفلفل الحلو:

يحتوي الفلفل الحلو على مادة الكابسيسين المضادة للالتهابات، وثبت أنها تحمي الخلايا من التعرض للتلف من قبل المواد السامة في الجسم، كما يمكن أن تساعد في تقليص مخاطر الإصابة السرطانية.

ويمكنك إضافة الفلفل الحلو إلى العجة والبيض المخفوق لبدء يوم عامر بالصحة والنشاط.

3- القرفة:

تكشف الدراسات أن القرفة تحتوي على مركب يطلق عليه اسم السينالديهيد الذي يعد مضادا طبيعيا للالتهابات، ويخلص من الألم، كما يعزز أيضا الدورة الدموية.

ويمكنك إضافة القرفة إلى اللبن الرائب والشوربة والكيك وكل ما تحتاجين إليه هو نصف ملعقة من القرفة فقط.

4- الكركم:

اكتشفت الأبحاث أن الكركم يساعد على منع نمو الخلايا السرطانية، ويعزز النشاط الأيضي ولذلك يقوم الجسم بحرق السعرات الحرارية بصورة أسرع.

ويمكنك إضافته إلى الأرز لتحسين نكهة الطعام، وكل ما عليك عمله هو إضافة ملعقة صغيرة في كوب من الماء وتحريك الماء جيدا.

5- إكليل الجبل

يساعد إكليل الجبل على حماية الأوعية الدموية ويعمل على توفير الوقاية الطبيعية ضد الالتهابات، كما أنه يعزز جهاز المناعة في الجسم.

ويمكنك إضافته للحم بنثره جافا أو طازجا فوق اللحم أو الدجاج أو الخضروات قبل التحمير.
المصدر: بيوتنا بوابة الأسرة

فوائد بعض الخضروات والفاكهة

فوائد الطماطم :

1ـ غنّي بالفيتامينات والأملاح المعدنية

2ـ تفيد في علاج أمراض النقرس والتعفنات المعويّة

3ـ تقاوم عسر الهضم وحموضة المعدة الزائدة

4ـ تُكافح الإمساك وتُساعد على طرد الفضلات خارج

5ـ عصير الطماطم يُساعد على هضم الأطعمة النشوية واللحوم ...

6ـ تُقاوم التهاب المفاصل وحصّيات الكلى وحصيات المثانة

7ـ تُفيد في علاج تقّرن الجلد ( تراكم طبقات الجلد السطحيّة بعضها فوق بعض )

8ـ تناول الحساء المصنوع من الطماطم يُفيد مرضى القلب وارتفاع الضغط

9ـ سهل الامتصاص وتعدّل حُموضة الدّم

10ـ يُمكن تناول الطماطم نيّئة أو مطبوخة أو على شكل عصير

1ـ غنّي بالفيتامينات والأملاح المعدنية

2ـ قاتل للجراثيم وخاصة التي تستوطن الفّم والأمعاء

3ـ يُساعد على تحديد نسبة السكر في الدّم

4ـ فاتح للشهية ويُكافح الالتهابات الهضمية

5ـ يُنشَط عمل القلب والدورة الدّموية

6ـ يحتوي على مواد تعمل على تقوية الجهاز العصبي

7ـ مدّر للبول والصفراء ويساعد في حالات تشّمع الكبد

8ـ يُساعد على خفض الضغط المرتفع وخفض الكولسترول

9ـ يُفيد في علاج السعال والالتهابات الصدريّة

10ـ يُساعد في طرد البلغم وحالات التسّمم الدموي

1ـ غنّي بالفيتامينات والأملاح المعدنيّة ، مثل البوتاسيوم والكروم

2ـ يساعد في تخليص الجسم من السّموم

3ـ يساعد في تقليل انفصام شبكيّة العين

4ـ يعمل على خفض ضغط الدّم المرتفع

5ـ يعمل على استقرار نسبة السكّر في الدّم

6ـ يقلّل من الإصابة بالأزمات القلبيّة

7ـ يفيد في تخفيض مستويات الكولسترول في الدّم

8ـ يُعتقد انه يقاوم أمراض السرطان

1ـ غنّي بالفيتامينات والأملاح المعدنيّة ، مثل الفسفور والكالسيوم

2ـ يعمل كمضاد حيوي في مواجهة المرض

3ـ يكافح أمراض القلب ويخفّض الضغط المرتفع

4ـ يعزّز جهاز المناعة في الجسم

5ـ يعمل على تقليل نسبة الكولسترول في الدّم

6ـ يساعد في علاج أمراض الروماتيزم

7ـ يساعد في علاج آفات البشرة مثل الدمامل والجروح

8ـ يقاوم السُعال ويعمل على علاج أمراض الجهاز التنفسّي

9ـ فاتح للشّهية ويكافح التُخمة

10ـ طارد للديدان التي تستوطن في أمعاء الإنسان

فوائد الخس :

1ـ غنيّ جداً بحمض الفوليك المفيد للنساء الحوامل

2ـ غنيّ بالألياف الغذائيّة المفيدة لعمل الأمعاء

3ـ يعمل كمهدّي ومسكّن للألم

4ـ يقاوم العطش والسُعال الجاف

5ـ مدّر للبول ويهدّي الأعصاب

6ـ يقي الجسم من سرطان القولون

7ـ غنيّ بالفيتامينات وخاصة فيتامين(A ) وفيتامين( س ) المضاد للأكسدة

8ـ يُصنع من ورقه شراب خاص بأمراض الأطفال وخاصة أمراض الصدر

فوائد الملوخية:

1ـ تصنّف من الأغذية المفيدة السهلة الهضم 0

2ـ غنيّة بالأملاح المعدنية مثل الحديد والفسفور 0

3ـ تحتوي على البروتينات والفيتامينات مثل فيتامين(أ ) وفيتامين(ج ) 0

4ـ غنيّة بالألياف الغذائية التي تساعد في مكافحة الإمساك 0

5ـ تحتوي على مادّة غذائية تفيد في تلطيف الأغشية المعوية 0

6ـ تحتوي على مواد تساعد في وقاية الأمعاء من الالتهابات 0

7ـ زيت بذور الملوخية يفيد في علاج بعض الأمراض الجلديّة 0

8ـ يمكن طهي الملوخية خضراء أو جافّة وإذا أضيف إليها اللحم تصبح وجبة غذائية كاملة 0

فوائد الملفوف :

1ـ غنّي بالفيتامينات وخاصة فيتامين (ج ) 0

2ـ غنّي بالمعادن مثل الكبريت والكالسيوم والفسفور 0

3ـ يحتوي على مادّة قاتلة للبكتيريا تشبه في مفعولها المضادات الحيوّية 0

4ـ يقاوم الطفح الجلدي ويساعد على نموّ العظام 0

5ـ يساعد في تقوية الشعر والأظافر 0

6ـ يفيد في حالات طرد الديدان من الجسم 0

7ـ يفيد في حالات التهاب القصبات والشعب ويسّهل خروج البلغم 0

8ـ ينشّط عمل الكليتين ويساعد في طرد الماء الزائد عن حاجة الجسم 0

9ـ مفيد للأشخاص المصابين بالسكري حيث يعمل على خفض كميّة السكر في الدّم 0

10ـ الملفوف المسلوق مفيد جدا في حالات فقر الدّم وأمراض المفاصل 0

فوائد الفول :

1ـ غنّي بالبروتينات والفيتامينات والأملاح المعدنية مثل الحديد والفسفور 0

2ـ يقاوم التّوتر والإجهاد الذي يصيب الجسم 0

3ـ يعتقد انّه يحتوي على مركّبات كيماويّة معقدّة تقاوم أمراض السرطان التي تصيب الفّم 0

4ـ مفيد للقلب من حيث زيادته لمستوى الكولسترول الجيّد في الدّم 0

5ـ يعمل على خفض ضغط الدّم لدى النساء في مرحلة سّن اليأس 0

6ـ يحافظ على مستوى السكّر في الدّم 0

7ـ يحتوي على مواد تقوّي مناعة الجسم ضّد الأمراض المختلفة 0

8ـ قشور الفول تكافح الإمساك الذي يصيب الجسم 0

9ـ لأزهار الفول خاصّية زيادة إدرار البول 0

10ـ تناول الفول مع الطماطم والبصل والزيت والخبز تجعل منه وجبة غذائية كاملة 0

فوائد القمح:

1ـ يعتبر من أهّم الحبوب المفيدة لصحّة الإنسان 0

2ـ غنّي جدا بالفيتامينات وخاصة مجموعة فيتامين(ب) المرّكب 0

3ـ يحتوي على معادن كثيرة مثل الحديد , الفسفور , السليكون , واليود 0

4ـ يقّوي الجهاز العصبي ويمنح الجسم القوّة والنشاط 0

5ـ يساعد في بناء العظام ويقوي الأسنان 0

6ـ يساهم في تقوية الشعر ويزيده لمعانا 0

7ـ يساعد في عمل الغدّة الدرقيّة 0

8ـ يساهم في تكوين الأنسجة والعصارات الهاضمة 0

9ـ دقيق القمح يستخدم كعلاج لأمراض الجلد المختلفة 0

10ـ للاستفادة من جميع هذه الفوائد يجب تناول (الخبز الأسمر) الناتج من طحن حبوب القمح كاملة

فوائد العدس:

1ـ يحتوي على نسبة عالية من البروتين الضروري لبناء الجسم 0

2ـ يحتوي على فيتامينات عديدة وخاصّة فيتامين(ب) المرّكب 0

3ـ غنّي بالمعادن مثل الحديد , الفسفور , والكالسيوم 0

4ـ يلعب دورا هاما في تقوية الجهاز العصبي 0

5ـ يساعد في تقوية العظام والأسنان 0

6ـ يساعد في تقوية الدّم 0

7ـ قشور العدس تفيد في مكافحة الإمساك 0

8ـ يفيد في زيادة وزن الأطفال ويساعد على الوقاية من تنخّر الأسنان.


من أجل ممارسة نشاط بدني منتظم، فإن الطاقة وحدها لا تكفي، إنما ينبغي اختيار الأغذية الجيدة، وعدم الحرمان من الفاكهة والخضر، إذ إنهما مصدر جيد للفيتامينات والمعادن اللازمة للمجهود.

فعلى الرياضيين أن يتناولوا غذاء متكاملاً، لأنهم يحتاجون أكثر من غيرهم إلى المواد الغذائية من حيث الكمية والنوع، لذلك فإذا كنت ممن يمارسون نشاطاً بدنياً بانتظام، فسوف تحصل على فوائد ملحوظة بتناولك الخصر والفاكهة الطازجة، والسبب في ذلك أنها غنية بالماء الذي يعوض ما تفقده أثناء القيام بالمجهود الجسماني.

ولا يخفى عنا أن هذا الماء يحتوي على العديد من المعادن اللازمة للجسم للأداء العقلي، ولما كانت الخضروات والفواكه قلوية، فهي تحد من تراكم "حامص اللبنيك" الذي يتسبب في الإصابة بالتيبس أو الإحساس بآلام في الجسم، وأهم ما بالخضر والفاكهة هما فيتامين (ج) و (هـ) غير أن كمية الطعام المهضوم القليلة لا تعمل بمفردها إذ يلزمها إضافات متنوعة حتى تأتي بالنتيجة المطلوبة، عليك إذن الحصول على الفيتامينات والمعادن الأساسية وذلك بتناول كل أنواع فواكه وخضروات الربيع.

1- الكوسة (خزان الماء):

للكوسة تركيب متميز يجعلها أفضل خضروات الصيف، لما تحتويه من ماء ومعادن ومواد تعويضية، ولاشك في وجود الفيتامينات بها مثل باقي الخضروات وبكميات مناسبة، وهي تحتوي كذلك على الألياف بوفرة، وبخاصة عندما يكتمل نمو الثمرة، لكنها لا تحتوي على مكونات مانحة للطاقة، السكريات تعطي الجسم ما يلزمه من السعرات وأغلبها من السكر البسيط (فركتوز، وجلوكوز، بنسب متساوية)، غالباً ما تصاحبها كميات قليلة من السكريات الثنائية والسكر المتعدد، أما ما تحتويه الكوسة من هيوليات فلا يتجاوز 1.6 جرام لكل 100جرام. والشحوم قليلة جداً، وبناء على ذلك فإن الكوسة لا تعطي سوى 15سعراً حرارياً لكل 100جرام، وهي تعد من أقل الخضروات في منح السعرات مثل البندورة (الطماطم) والباذنجان.

2- البسلة (تمنح الشبع):

تتميز البسلة بمنح الطاقة للجسم، لما لها من سكر وألياف وبروتينات، لذلك تكفي كمية لا تتجاوز 150جراماً من البسلة لإشباع الشخص، وثمة فائدة أخرى للبسلة وهي أنها ترفع نسبة السكريات في الدم، كما أنها تمنح الجسم مواد مهمة عديدة تعمل على حفظ التوازن الغذائي عند من يتناولها، هذا بالإضافة إلى أنها مصدر جيد للبروتينات النباتية والألياف التي تساعد على تنبيه الأمعاء وتقاوم الإمساك، هذا بالإضافة إلى أنها لا تخلو من الفيتامينات، لأنها تحتوي على فيتامين ب و ج.

3- القرنبيط (يحافظ على رشاقة الجسم):

إذا كنت تسعين إلى تناول طعام يجنبك زيادة الوزن، فلا تنسي القرنبيط، لأن الجزء منه الذي يزن 250جراماً يمنح الجسم سعرات حرارية أقل من 50سعراً، وهو من الخضروات الرطبة التي تمنح من يتناولها إحساساً بالامتلاء (الشبع)، ويرجع ذلك إلى ما يحتويه من نسبة كبيرة من الألياف، ويحتوي على فيتامينات (ج)، وكذلك 10% مما يحتاج إليه الجسم من فيتامين (ب)، والقرنبيط يسهم بطريقة ملموسة في سد حاجة الجسم إلى المعادن والعناصر الإضافية، وهو من أفضل الخضر المحتوية على الألياف ويقاوم الإمساك، وارتفاع نسبة البوتاسيوم به مع انخفاض نسبة الصوديوم يعملان على معاونة الكليتين على أداء وظيفتيهما على أكمل وجه مع إدرار البول بوفرة.

4- الفاصوليا الخضراء (صديقة الصغار):

بفضل ما تمنحه الفاصوليا الخضراء الطازجة للجسم من طاقة، فهي تعمل على تنويع قائمة الطعام دون التعرض للبدانة: 200 جرام من الفاصوليا الخضراء لا تعطي أكثر من 60 سعراً حرارياً، كما أنها غنية بالفيتامينات إذا أن كمية منها تعادل 200جرام، لا تغطي 20% من حاجة الجسم إلى فيتامين (ج) ومن 5 إلى 10% من حاجته إلى فيتامين (ب). وبالنسبة إلى الصغار تفضل الفاصوليا الخضراء الرفيعة التي لم تكتمل أليافها، أما الأشخاص ذوي الأمعاء الحسّاسة فيتجنبون تناول الفاصوليا ذات الحبوب المكتملة.

5- الفراولة (نجم فاكهة الصيف):

تعتبر الفراولة أفضل فاكهة ملطفة، وذلك بفضل احتوائها على قدر كبير من الماء، وكميات متوازنة من السكريات والأحماض العضوية.

وهي لا تمنح طاقة كبيرة، إنما تحتوي على كمية ليست بالقليلة من المعادن وكمية من فيتامين (ج) وتكفي كمية منها حوالي 150جراماً لتغطية حاجة الجسم من هذا الفيتامين، لذلك فإن هذه النسبة المرتفعة من فيتامين (ج) في الفراولة تجعل منها أبرز فواكه الموسم.

6- الطماطم (واقية هاضمة):

بالرغم من أن الطماطم لا تمنح الجسم طاقة كبرى إلا أنها غنية بالفيتامينات والمعادن، وهي تدخل ضمن قائمة الفواكه ذات الكثافة الغذائية العالية في هذه المواد، وفي الواقع، فإن الطماطم تمد الجسم بالكالسيوم والماغنيسيوم والزنك وفيتاميني ج و هـ وكذلك حمض الفوليك.

وسواء أخذت كمقدمة طعام على هيئة سلطة أو على شكل عصير فإن للطماطم فوائد عديدة تذكر منها أنها "فاتحة للشهية" متميزة، ومذاقها قليل الحموضة ينبه العصارات الهضمية ويسهل عملية الامتصاص عند الهضم. ولقد أثبتت أبحاث عديدة قدرة الطماطم على الوقاية من السرطان، وذلك عندما يتناول الشخص منها بانتظام قدراً كافياً.

7- الكريز (مدر جيد للبول):

الكريز من الفواكه السكرية التي تنتج سكريات سريعة الامتصاص (جيلوكوز وفراكتوز)، والكمية التي تعادل 125 جراما من الكريز تمنح 85 سعراً حرارياً، وهي من الفواكه التي تساعد على إدرار البول بفضل احتوائها على قدر كبير من الماء والبوتاسيوم، وكذلك الـ "سوربيتول" وهو سكر كحولي من أصل نباتي، وبما أنه غني بالمعادن، فهو يسهم في التوازن في الوسط الداخلي.

ومما يُعرف عن الكريز أن الكمية نفسها التي تعادل 125 جراماً منه تعطي من 20% إلى 30% من حاجة الجسم إلى فيتامين (ج)، وهذه الكمية نفسها من الكريز تزود الجسم بحوالي 25% من الحاجة إلى فيتامين (أ) أوالكاروتين، وأخيراً يعطي الكريز حاجة الجسم من الفيتامينات وبخاصة فيتامين (ب) أو من حمض الفوليك.

8- المشمش (فاكهة الرياضيين):

المشمش سواء طازجاً أو مجففاً يعتبر مصدراً معروفاً لـ فيتامين (أ) أو الكاروتين الذي يتحول في الجسم إلى فيتامين (أ) وهذه الفاكهة تحتوي أيضاً على كمية كافية من البوتاسيوم والحديد والنحاس والماغنيسيوم والمعادن اللازمة للرياضيين.

ومن يتناول المشمش الناضج جداً، يضمن عملية هضم سليمة، تساعد على ذلك عوامل عديدة نذكر منها ليونته ومذاقه الحمضي بعض الشيء، ولا نغفل أن ألياف المشمش ذات تأثير فعال في الأمعاء، هذا بالإضافة إلى أن المشمش الناضج جداً، يضمن عملية هضم سليمة، وتساعد على ذلك عوامل عديدة نذكر منها ليونته ومذاقه الحمضي بعض الشيء، ولا نغفل أن ألياف المشمش ذات تأثير فعّال في الأمعاء، هذا بالإضافة إلى أن المشمش يُعتبر أحد أجزاء الفواكه الأولى التي يمكن إعطاؤها للصغار، وهو يقدم مهروساً ومصفى أو مضافاً إلى الحليب (اللبن) أو إلى الجبن الأبيض.


العرقسوس لغز الحضارات الطبي

يتميز شراب العرقسوس بأنه طبيعي خال من الملونات الصناعية والمنكهات الكيماوية فهو يحمي الجسم من الكثير من الأمراض ويؤخذ الشراب ساخناً أو بارداً وخصوصاً في شهر رمضان لأنه يروي ظمأ الصائم.

ينتشر نبات العرقسوس في عدد محدود من دول العالم ومنها مصر و سورية إذ ينمو على أطراف نهر الفرات ويزداد إقبال الناس عليه في شهر رمضان المبارك ويتميز شرابه بنكهة خاصة ومذاق لذيذ إضافة إلى العديد من فوائده الطبية التي تعرفت عليها الكثير من الحضارات القديمة فكان لغزاً محيراً يستخدم على نطاق واسع دون معرفة آلية عمله في شفاء ومعالجة العديد من الأمراض.. ويبدو أن جذور السوس كان لها رمزية دينية وطبية حيث وجدت في قبر الملك توت عنج أمون الذي تم اكتشافه في عام 1923.

وقال الباحث عبد الناصر بيرقدار إن المصريين القدماء الفراعنة والصينيين والبابليين استفادوا من نبات العرقسوس وشرابه بشكل طبي في معالجة تقرحات الحلق والملاريا وحالات التسمم والمشاكل التنفسية وأمراض الكلى والجلد وطرد البلغم موضحاً أن الصينيين اعتبروا النبات أحد أهم أعمدة طب الأعشاب في بلادهم.

ولفت بيرقدار إلى إن تجارة العرقسوس ازدهرت خلال القرن الثالث عشر في أوروبا نتيجة اشتهار النبات كدواء شعبي ضد السعال ومادة محلية في الأدوية والأغذية موضحاً أنه تم تحديد المواد الكيماوية الداخلة في تركيبه وتحديد آلية عملها في الجسم في منتصف القرن العشرين نتيجة التقدم التكنولوجي الذي شهده القرن الماضي.

وينمو نبات العرقسوس وهو نبات حراجي بدرجة حرارة تتراوح بين 6 و 25 درجة مئوية وتربة مناسبة تكون درجة حامضيتها بين 5ر5 إلى 2ر8 بي اتش وينمو برياً في معظم بلدان حوض البحر المتوسط إلا أن قيمته الطبية جعلته يزرع في مساحات واسعة في تركيا وفرنسا وألمانيا وايطاليا والعراق وسورية إضافة إلى الصين وتجود زراعته عموماً في الأجواء الدافئة والتربة الخفيفة أو العميقة الخصبة.

ويوجد نبات السوس بشكل أحراج في أملاك الدولة في سورية لذلك يتم تنظيم عقد استثمار خاص بين المستثمر ومديريات الزراعة وتستوفى قيمة الحاصلات المتوقعة بعد الكشف الميداني مضافاً إليها عشرين بالمئة انتظاراً للتصفية النهائية بعد جني المحصول.

وانخفضت كميات إنتاجه في الفترة الأخيرة بسبب الفلاحة الجائرة لجذور نبات العرقسوس حيث يتم إنتاج حوالي ألف طن في سورية في السنوات الأخيرة إضافة إلى استيراد ألف طن من العراق ومعظم هذه الكميات تستهلك محلياً والتصدير يتم على كميات قليلة من الأطنان بالرغم من تميز مذاق العرقسوس السوري عن غيره من المنطقة.

وعن أشكال تصنيع شراب العرقسوس تحدث غسان بصبوص صاحب أحد المعامل أن جذوره تستعمل كمادة خام على شكل عيدان يتم تقطيعها بأطوال تتراوح بين8 و 18 سنتيمتراً يتم تصديرها إلى شركات أدوية في أوروبا كما تستخدم للمضغ وتطهير الفم وتستخدم أيضا للتخفيف من عادة التدخين أو تطحن الجذور للاستخدام المنزلي أو للسواس الذي يقوم بتحضيره كشراب طبيعي.

ويستخدم المركز السائل من العرقسوس في الصناعات الغذائية مثل السكاكر والحلويات والبوظة والعلكة والمرتديلا وبعض أنواع الشوكولا وحب السوس والجلي كما يستخدم كيماوياً في تركيب بعض مواد التجميل والكريمات ومعجون الأسنان ومنكه للعديد من المنتجات كاللحوم والسمك والأغذية الخاصة بالأطفال ويستخدم أيضا مع رغوة الفوم لطفايات الحريق كما يستخدم في إزالة السموم والروائح الكريهة في معامل الزنك والتوتياء.

ويقوم السواس باستخلاص شراب العرق سوس بترطيب الجذور حتى يتحول لونها من اللون الأصفر إلى البني المحمر حيث تتخمر خلال نصف ساعة بعدها توضع في قطعة من القماش ويتم سكب الماء عليها ببطء حتى لا تتعكر بحيث تحل البودرة شيئاً فشيئاً ويكرر الماء المستحلب لمدة نصف ساعة حيث يحتاج كل كيلو غرام من الجذور إلى عشرين ليتر ماء وبعدها يصبح صالحاً للشراب ويتم إضافة بعض المنكهات له مثل ماء الورد أو الزهر أو عطرة السوس.

ويشاهد بائع العرقسوس بلباسه الشعبي المعروف في الأسواق الشعبية القديمة يحمل قربته على ظهره ويتجول في الأحياء والحارات.

وعن فوائد العرق سوس الطبية أوضح الدكتور إياد السيد أن له تأثيراً مشابهاً للكودائين عندما يستخدم كدواء للسعال ومقشع كما يساعد في علاج القرحة المعدية والأمعاء ويساهم في تخفيف معدلات الحموضة وحماية المادة المخاطية التي تغلف المعدة ويستعمل للوقاية من الرشح والسعال المزمن كما له فعالية في التخفيف من آلام الروماتيزم والتهاب المفاصل ويعالج الإمساك ويساعد على تخفيف حدة العطش ويعتبر منعشاً للجسم بشكل عام ومنشطاً.

وتنتج جذور العرقسوس مجموعة من التأثيرات الاستروجينية التي تخفف من الأعراض الناتجة عن سن اليأس كما يحوي على مادة مضادة لأكسدة الخلايا وينصح الأطباء مرضى الضغط بتناوله باعتدال.

ويتميز شراب العرقسوس بأنه طبيعي خال من الملونات الصناعية والمنكهات الكيماوية فهو يحمي الجسم من الكثير من الأمراض ويؤخذ الشراب ساخناً أو بارداً وخصوصاً في شهر رمضان لأنه يروي ظمأ الصائم.
أعد التقرير: وائل حويجة
المصدر: موقع أخبار العالم

Manual of Photography


للتحميل انقر هنا

الإسلام في الأدبيات الغربية

مجلة كلية الاداب جامعة قاريونس بليبيا

(العدد 30 ) العام 2008ف


إهداء إلي الزميلة
أقدم لكم بحث بعنوان
تصوير الآخر :
الإسلام في الأدبيات الغربية في العصور الوسطى
الدكتور محمد حسن أبوبكر


للتحميل انقر هنا

لا تسأليني عن الدواء

أحمد رمضان

لا تسأليني عن الدواء

فمرض العشق ليس لةٌ دواء

أظن أن الرحيل يكفي

ولكن أحترسي الجهلاء

الذين لايعرفون العشق

وأيضاًً لا يتذكروني

فأنا صانع مصابيح العشق

والكل يعرف من أنا

أذهبي ... أرحلي

وتعلمي كيف تدمع العين ويكون البكاء ؟

لا تسأليني عن الدواء

ودخُليِ زنزانة الحياة

وتراقصي بحنين لعُُُُُمرك بين السجناء

وتنهدي شوقاً

فانتِ الان خارج أسوار قلبي

فبحثِ عن ظلال تحميكِ

ولتكن أمامك بوابة التعساء

فلا تيأسِِِِِِ ولا تجوري علي حبك

فبحثِ ............ ولا

لا تسأليني عن الدواء

وأنظر ِِِِ بين قدماكِ

ستجدين قصيدة معلقة علي أشجار الكروم

وسجل بألاف الشعراء

بملايين الكلمات

وتسللي بنهدك يروي ظمأ البخلاء

بعدما كان يستدير بين يداي كالقمر في السماء

ويحلق في المدي البعيد

عاد.... عاد مكسوراً

يشكي فراق هذا المساء

سأحرق كل قصائدى

بدموعي وأحزانى

ما عادلي غير الرثاء

لا تسأليني عن الدواء

الموت رحم قلبي من بكاء الضعفاء

لا تطلبي مني الرجاء .....!

لا تنتظري مني الوفاء ....!

فقد مات قلبي وحيداً

وتركني أبحث عن الدواء ...........!