2009-09-24

لا تسأليني عن الدواء

بقلــــــم
أحمد رمضان
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــ
ـ

لا تسأليني عن الدواء


فمرض العشق ليس لةٌ دواء

أظن أن الرحيل يكفي

ولكن أحترسي الجهلاء

الذين لايعرفون العشق

وأيضاًً لا يتذكروني

فأنا صانع مصابيح العشق

والكل يعرف من أنا

أذهبي ... أرحلي

وتعلمي كيف تدمع العين ويكون البكاء ؟

لا تسأليني عن الدواء

ودخُليِ زنزانة الحياة

وتراقصي بحنين لعُُُُُمرك بين السجناء

وتنهدي شوقاً

فانتِ الان خارج أسوار قلبي

فبحثِ عن ظلال تحميكِ

ولتكن أمامك بوابة التعساء

فلا تيأسِِِِِِ ولا تجوري علي حبك

فبحثِ ............ ولا

لا تسأليني عن الدواء

وأنظر ِِِِ بين قدماكِ

ستجدين قصيدة معلقة علي أشجار الكروم

وسجل بألاف الشعراء

بملايين الكلمات

وتسللي بنهدك يروي ظمأ البخلاء

بعدما كان يستدير بين يداي كالقمر في السماء

ويحلق في المدي البعيد

عاد.... عاد مكسوراً

يشكي فراق هذا المساء

سأحرق كل قصائدى

بدموعي وأحزانى

ما عادلي غير الرثاء

لا تسأليني عن الدواء

الموت رحم قلبي من بكاء الضعفاء


لا تطلبي مني الرجاء .....!

لا تنتظري مني الوفاء ....!

فقد مات قلبي وحيداً

وتركني أبحث عن الدواء ...........!

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

هو أحمد رمضان ده تخصص عكننه وخلاص مبيعرفش يفرح أبدا مفيش ذره أمل ولا تفاؤل !!!!
زئرده

رباب يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

بالعكس انا مختلفه معاكى الاستاذ احمد رمضان راجل كله إحساس ودفا وربنا يديمه علينا نعمه لان الدفا نادر فى الدنيا دى.
هو بيعجبنى أوى وبحترم كل كلماته وبيوصلنى جداً .