2011-04-20

المسجد النبوي الشريف












  • قصة بنائه :
أسس النبي المسجد في ربيع الأول من العام الأول من هجرته ، وكان طوله سبعين ذراعاً، وعرضه ستين ذراعاً، أي ما يقارب 35 متراً طولاً، و30 عرضاً. جعل أساسه من الحجارة والدار من اللَّبِن وهو الطوب الذي لم يحرق بالنار، وكان النبي يبني معهم اللَّبِن والحجارة، وجعل له ثلاثة أبواب، وسقفه من الجريد.

روى البخاري قصة بنائه في حديث طويل عن أنس بن مالك رضي الله عنه وفيه أن النبي: (أمر ببناء المسجد فأرسل إلى ملأ من بني النجار فجاؤوا، فقال: يا بني النجار ثامِنوني بحائطكم هذا، فقالوا: لا والله لا نطلب ثمنه إلا إلى الله، قال: فكان فيه ما أقول لكم، كانت فيه قبور المشركين، وكانت فيه خِرَب، وكان فيه نخل، فأمر رسول الله بقبور المشركين فنبشت، وبالخرب فسويت، وبالنخل فقطع، قال: فصفوا النخل قبلة المسجد وجعلوا عضادتيه (خشبتان مثبتتان على جانبي الباب) حجارة، قال: جعلوا ينقلون ذاك الصخر وهم يرتجزون، ورسول الله معهم يقولون: اللهم إنه لا خير إلا خير الآخرة فانصر الأنصار والمهاجرة).

ولما ازدحم المسجد وكثر المسلمون قام النبي بتوسيعه، وذلك في السنة السابعة من الهجرة بعد عودته من خيبر فزاد في طوله عشرين ذراعاً وفي عرضه كذلك، وكان عثمان بن عفان رضي الله عنه هو الذي اشترى هذه البقعة التي أضافها النبي كما في سنن الترمذي.

ومسجد النبي هو المسجد الذي أسس على التقوى كما في صحيح مسلم. وفيه قال النبي: (صلاة في مسجدي هذا أفضل من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام) متفق عليه (فتح الباري وصحيح مسلم). وفيه أيضاً قال النبي: (من غدا إلى المسجد لا يريد إلا أن يتعلم خيراً أو يعلمه كان له كأجر حاج تاماً حجته) رواه الطبراني في المعجم الكبير وأبو نعيم في حلية الأولياء وهو حديث صحيح.

  • منبر النبي

قال النبي : (ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة ومنبري على حوضي). صحيح البخاري ومسلم. قوله على حوضي: أي أنه يعاد هذا المنبر على حاله وينصب على حوضه.

وكان النبي يخطب أولاً إلى جذع نخلة ثم صنع له المنبر فصار يخطب عليه، روى البخاري في صحيحه (فتح الباري) عن جابر رضي الله عنه (أن النبي كان يقوم يوم الجمعة إلى شجرة أو نخلة فقالت امرأة من الأنصار أو رجل: يا رسول الله ألا نجعل لك منبراً؟ قال: إن شئتم. فجعلوا له منبراً، فلما كان يوم الجمعة دفع إلى المنبر فصاحت النخلة صياح الصبي، ثم نزل النبي فضمَّه إليه يئِنُّ أنين الصبي الذي يُسَكَّن قال: كانت تبكي على ما كانت تسمع من الذكر عندها). وأقيم بعد الجذع ماكنه أسطوانة تعرف بالإسطوانة المخلقة أي: المطيبة.

ولحرمة هذا المنبر جعل النبي إثم من حلف عنده -كاذباً- عظيماً، فقد روى الإمام أحمد في المسند عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله قال: (لا يحلف عند هذا المنبر عبد ولا أمة على يمين آثمة ولو على سواك رطب إلا وجب له النار) حديث صحيح.

  • الروضة

هي موضع في المسجد النبوي الشريف واقع بين المنبر وحجرة النبي . ومن فضلها ما رواه البخاري في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي قال: (ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة ومنبري على حوضي). وذرعها من المنبر إلى الحجرة 53 ذراعاً، أي حوالي 26 متراً ونصف متر.

  • الصُفة

بعدما حُوِّلت القبلة إلى الكعبة أمرالنبي بعمل سقف على الحائط الشمالي الذي صار مؤخر المسجد، وقد أعد هذا المكان لنزول الغرباء فيه ممن لا مأوى له ولا أهل وإليه ينسب أهل الصفة من الصحابة رضي الله عنهم.

  • الحجرة

هي حجرة السيدة عائشة رضي الله عنها، دُفِن فيها النبي بعد وفاته. ثم دفن فيها بعد ذلك أبو بكر الصديق رضي الله عنه سنة 13 هـ وكان رضي الله عنه قد أوصى عائشة أن يدفن إلى جانب رسول الله فلما توفي حفر له وجعل رأسه عند كتفي رسول الله .

ودفن فيها بعدهما عمر رضي الله عنه سنة 24هـ إلى جانب الصديق، وكان قد استأذن عائشة في ذلك فأذنت له، روى قصة الاستئذان البخاري في صحيحه (فتح الباري).

  • صفة القبور

قبر النبي في جهة القبلة مقدماً. يليه خلفه قبر أبي بكر الصديق رضي الله عنه ورأسه عند منكب النبي . ويليه خلفه قبر عمر الفاروق رضي الله عنه، ورأسه عند منكب الصديق. كانت الحجرة الشريفة من جريد مستورة بمسوح الشعر، ثم بنى عمر بن الخطاب حائطاً قصيراً، ثم زاد فيه عمر بن عبد العزيز.

في عهد الوليد بن عبد الملك أعاد عمر بن عبد العزيز بناء الحجرة بأحجار سوداء بعدما سقط عليهم الحائط، فبدت لهم قدم عمر بن الخطاب رضي الله عنه. كما في صحيح البخاري (فتح الباري). ثم جُدد جدار الحجرة الشريفة في عهد قايتباي (881هـ).

  • الحائط المُخَمَّس

هو جدار مرتفع عن الأرض بنحو 13 ذراعاً أي ستة أمتار ونصف، بناه عمر بن عبد العزيز سنة 91هـ حول الحجرة الشريفة، وسمّي مُخَمساً لأنه مكون من خمسة جدران وليس له باب، وجعله مخمساً حتى لا يشبه بالكعبة.

  • محاولات سرقة جسد النبي وصاحبيه

1- محاولة الحاكم العبيدي: الحاكم بأمر الله (توفي 411 هـ) الأولى. أراد نقل أجسادهم إلى مصر، وكلف بذلك أبا الفتوح الحسن بن جعفر، فلم يُفق بعد أن جاءت ريح شديدة تدرحجت من قوتها الإبل والخيل، وهلك معها خلق من الناس، فكانت رادعاً لأبي الفتوح عن نبش القبور وانشرح صدره لذلك، واعتذر للحاكم بأمر الله بالريح. انظر تفصيلها في: وفاء الوفاء للسمهودي.

2- المحاولة الثانية للحاكم بأمر الله، فقد أرسل من ينبش قبر النبي ، فسكن داراً بجوار المسجد وحفر تحت الأرض فرأى الناس أنواراً وسُمع صائح يقول: أيها الناس إن نبيكم يُنبش ففتش الناس فوجدوهم وقتلوهم. المصدر السابق.

3- محاولة بعض ملوك النصارى عن طريق نصرانيين من المغاربة في سنة (557هـ) في عهد الملك نور الدين زنكي. فقد رأى الملك في منامه النبي يقول أنجدني أنقذني من هذين -يشير إلى رجلين أشقرين- فتجهز وحج إلى المدينة في عشرين رجلاً ومعه مال كثير فوصل المدينة في (16 يوماً)، وكان الناس بالمدينة يأتون إليه يعطيهم من الصدقات، حتى أتى عليه أهل الناس بالمدينة كلهم، ولم يجد فيهم الرجلين اللذين رآهما في المنام، فسأل الناس هل بقي أحد؟

فذكروا له رجلين مغربيين غنيَّين يكثران من الصدقة على الناس وذكروا من صلاحهما وصلاتهما، فطلبهما فأتي بهما فوجدهما اللذين رآهما في المنام فسألهما فذكرا أنهما جاءا للحج وكان منزلهما برباط قرب الحجرة الشريفة، فذهب بهما إلى منزلهما فلم يجد فيه شيئاً مريباً.

وذكر الناس عنده من صلاحهما وعبادتهما فبقي السلطان يطوف في البيت بنفسه، فرفع حصيراً فيه، فرأى سرداباً محفوراً ينتهي إلى قرب الحجرة الشريفة... فضربهما فاعترفا بحالهما الحقيقي وأنهما جاءا لسرقة جسد النبي ... فضرب رقابهما تحت الشباك الذي يلي الحجرة الشريفة.

انظر تفصيلاً أكثر في وفاء الوفا. وبعد هذه الحادثة، أمر السلطان نور الدين زنكي ببناء سور حول الحجرة الشريفة فحفر خندقاً عميقاً وصبّ فيه الرصاص.

4- محاولة جماعة من نصارى الشام، فإنهم دخلوا الحجاز وقتلوا الحجيج وأحرقوا مراكب المسلمين البحرية... ثم تحدثوا أنهم يريدون أخذ جسد النبي، فلما لم يكن بينهم وبين المدينة إلا مسيرة يوم لحقهم المسلمون -وكانوا بعيدين منهم بنحو مسيرة شهر ونصف- فقتلوا منهم وأسروا، وكانت آية عظيمة. انظر رحلة ابن جبير.

5- حاول جماعة من أهل حلب في القرن السابع إخراج جسد الشيخين أبي بكر وعمر رضي الله عنهما، ودفعا مالاً عظيماً لأمير المدينة فاتفقوا أن يدخلوا ليلاً فطلب الأميرُ شيخَ الخدام بالمسجد النبوي وهو شمس الدين صواب اللمطي، وأمره أن يفتح لهم الباب بالليل ويمكنهم مما أرادوا، فاهتم لذلك، فلما جاؤوه ليلاً وكانوا أربعين رجلاً فتح لهم ومعهم آلات الحفر والشموع قال شيخ الخدام: فوالله ما وصلوا المنبر حتى ابتلعتهم الأرض جميعهم بجميع ما كان معهم من الآلات ولم يبق لهم أثر...

وهذه الحكاية لا تعرف عن غير شمس الدين صواب، فإنه لم يشهدها أحد غيره، وأمر الأمير بكتمها ولم يحدث بها إلا أناساً قليلين، وصواب هذا شيخ صالح أثنى عليه السخاوي كما ذكر ذلك في التحفة اللطيفة، وذكر أن له قصة سيذكرها في ترجمة هارون بن عمر بن الزغب، ولم أجد ترجمته في المطبوع من هذا الكتاب، فالله أعلم بحقيقة الحال. وقد ذكر هذه القصة بتفصيل السمهودي في وفاء الوفا عن المحب الطبري. والله أعلم .

  • من البدع المتعلقة بزيارة المسجد النبوي

التمسح بشبابيك الحجرة الشريفة وتقبيلها وإلصاق الصدر والبطن بها. قال شيخ الإسلام (المجموع): "واتفق العلماء على أن من زار قبر النبي أو قبر غيره من الأنبياء والصالحين والصحابة وأهل البيت وغيرهم، أنه لا يتمسّح به ولا يقبله. بل ليس في الدنيا من الجمادات ما يشرع تقبيله إلا الحجر الأسود" لا يشرع الطواف بالحجرة الشريفة لأن الطواف عبادة ولم يشرع إلا حول الكعبة قال تعالى: وليطوفوا بالبيت العتيق. لذا يعد الطواف بالقبور أيا كانت شركا أكبرا ناقلا عن الملة.

  • توسعات المسجد النبوي عبر التاريخ

1- توسعة النبي سنة (7هـ) بعد عودته من خيبر. 2- توسعة عمر بن الخطاب رضي الله عنه سنة (17هـ)، وبنى خارج المسجد رحبة مرتفعة عرفت باسم البطيحاء جعلها لمن أراد رفع صوته بشعر أو كلام أو غيره حفاظاً على حرمة المسجد. 3- توسعة عثمان بن عفان رضي الله عنه سنة (29هـ) 4- توسعة الوليد بن عبد الملك الأموي (من سنة 88هـ إلى 91هـ). 5- توسعة الخليفة المهدي العباسي (من سنة 161هـ إلى 165هـ). 6- توسعة الأشرف قايتباي سنة 888هـ إثر احتراق المسجد النبوي. 7- توسعة السلطان العثماني عبد المجيد (من سنة 1265هـ إلى 1277هـ) 8- توسعة الملك عبد العزيز آل سعود (من سنة 1372هـ إلى 1375هـ). 9- توسعة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود (من سنة 1406هـ إلى 1414هـ).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المنابر والمحاريب

في

المسجد النبوي الشريف

المحراب في اللغة هو مقام الإمام في المسجد، ولانفراد الإمام فيه، ويقع في صدر المسجد، واشرف موضع فيه.

وقد وردت كلمة المحراب في القرآن الكريم خمس مرات : ـ

قال تعالى ( كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقاً ). آل عمران آية 37 والمقصود هنا البيت ومحل عبادة السيدة مريم.

قال تعالى ( فنادته الملائكة وهو قآئم يصلى في المحراب ). آل عمران آية 39 المقصود المصلى

قال تعالى ( فخرج على قومه من المحراب فأوحى إليهم أن سبحوا بكرةً وعشيا ). سورة مريم آية 11 المقصود المصلى.

قال تعالى ( يعملون له ما يشاء من محاريب ) الآية. سورة سبأ آية 13 المقصود بها الأبنية الفخمة من المساكن والقصور .

قال تعالى ( وهل أتاك نبؤا الخصم إذ تسوّروا المحراب ) . سورة ص آية 21 تعنى صدر البيت ومحل عبادته .

لم يكن للمسجد النبوي الشريف محراباً أيام الرسول صلى الله عليه وسلم ولا عهد خلفائه الراشدين، وتشير أغلب الروايات التاريخية إلى أن أول من أحدث محراباً مجوفاً للمسـجد النبوي الشريف هو عمر بن عبد العزيز وذلك سنة 88 ــ 91 هـ.

موضع صلاته صلى الله عليه وسلم إلى جهة بيت المقدس

كان عليه الصلاة والسلام يصلى إلى بيت المقدس بعد قدومه المدينة المنورة، وقد لبث ما يقارب ستة عشر شهراً أو سبعة عشر شهراً. حيث كان قدوم الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المدينة في شهر ربيع الأول، وكان تحويل القبلة في نصف شهر رجب من السنة الثانية من الهجرة. والله أعلم

وكل عليه الصلاة والسلام يصلى بمكة مستقبل القبلتين حيث يجعل الكعبة بينه وبين بيت المقدس، فلما هاجر عليه الصلاة والسلام إلى المدينة أمره جل جلاله أن يستقبل بيت المقدس، فقالت اليهود: لولا أن ديننا حق لما صلى إلى قبلتنا، فأحب عليه الصلاة والسلام أن ينصرف عن بيت المقدس ودعا ربه بأن يصرفه عنها، فأنزل الله تعالى قوله ( قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره ). سورة البقرة آية 144.

وموضع محرابه عليه الصلاة والسلام إلى بيت المقدس بالتقريب هو أن تقف وخلفك أسطوانة السيدة عائشة وتسير باتجاه الشمال حتى يصبح باب جبريل على يمينك فذلك هو الموضع تقريباً والله أعلم

ويوجد في المسجد النبوي الشريف سـتة محاريب على النحو الآتي:

1 ـ المحراب النبوي الشريف: ويقع في الروضة الشريفة وهو على يسار المنبر أي ما بين المنبر الشريف والمقصورة، ومكان مصلى الرسول صلى الله عليه وسلم الأصلي كما قال البرزنجي في الطرف الغربي من المحراب الحالي، حيث يصبح التجوف عن يسار الواقف. وقد جرى عليه عدة إصلاحات وترميمات، والموجود الآن من عمل الأشرف قايتباي.

2 ـ المحراب العثمـاني : يقع في الجدار القبلي للمسـجد النبوي الشريف ، وقد أحدثه سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه لذلك يسمى المحراب العثماني ، وذلك في توسعته للمسجد النبوي الشريف . وقد جعل عليه مقصورة من اللبن لها كوة. وكان سبب ذلك هو تخوفه بعد مقتل سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه. وبعد الحريق الثاني للمسجد النبوي الشريف تم هدم الجدار القبلي وتجديده وقد تغير مكان المحراب العثماني قليلاً عن محله السابق. وقد كسي في عهد السلطان قايتباي بالرخام الملون، ووسع فيه وجعل عليه قبـة. وفى سـنة 1198 هـ أجريت عليه بعض الإصلاحات وكذلك في سنة 1336هـ. وهو مصلي الإمام الآن.

3 ـ المحراب السـليماني ( الحنفي ) : يقع في غرب المنبر النبوي الشريف عند الأسطوانة الثالثة من المنبر الشريف ، وقد أحدثه طوغان شـيخ سنة 861 هـ تقريباً. وفى عهد السلطان سـليمان سنة 938 هـ تم ترخيمه بالرخام الأبيض والأسود. لذلك عرف بالمحراب السليماني. وقد جرت له إصلاحات في سنة 1336هـ.

4 ـ محراب التهجـد : يقع شـمال الحجرة الشريفة وخلف حجرة السـيدة فاطمة رضي الله عنها ، خارج المقصورة الشـريفة ، يقال أنه متهجد رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد جدد هذا المحراب في عمارة السلطان عبد المجيد العثماني ، وكان عبارة عن قطعة واحدة منحوتة ، وهو من الحجر الأحمر ، وقد أبدعوا في تصنيعه ، وكتب عليه آية التهجد وهى قوله تعالى ( ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاماً محموداً ) الآية رقم 79 من سورة الإسراء .

5 ـ محراب فاطمـة الزهراء رضي الله عنها : يقع جنوب محراب التهجد داخل المقصورة الشريفة .

6 ـ محراب شيخ الحرم: كان يقع شمالي دكة الأغوات وهو محدث في العمارة المجيديـة وكان يختص به في رمضان لصلاة التراويح. وقد أزيل لصالح التوسـعة السعودية الأولي.

المحراب الحالي للحرم النبوي الشريف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: موسوعة المدينة المنورة

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

ياحبيبي يارسول الله اللهم صلي وسلم وبارك عليه

جزاكم الله خيرا

Moemen يقول...

اللهم إني أسألك أن تيسر لي زيارة رسولك محمد صلي الله عليه وسلم
اللهم آمين