2009-08-08

عاشق النخيل


أحد شوارع مدينة مصراته
في الحديقة المتحفية بمدينة لبدة الأثرية

شوارع مصراته



هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

لاأعتقد أنه سوف يأتى بعدك من يشعرنابذاتنا، ويلبي لنا إهتمامتنا،ويغمرنا بحبه،ويسعناعقله و قلبه، يارب دايما فى تقدم ياأعظم عالم فى تاريخ البشريه،ويكون عمرك قد عمر النخيل،تلميذاتك أميره-هاله-ساره

Dr.el-shafey يقول...

الله الله الله
علي الكلمات الحلوة الرقيقة التي خرجت من قلوبكم البيضاء الصافية ووصلت إلي قلبي العامر بحبكم واحترامكم

حقيقي أنتن رائعات وانا وإن كنت قد كسبت معرفة أناس أفاضل في ليبيا
فإنني قد خسرت أناس لا استطيع وصفهم مهما أوتيت من بيان
فأنتن خيرة شباب مصر
وأنتن زهرة شبابها وعلوها وسموها
ولو أن نصف شباب مصر مثلكن لمكلنا الدنيا وما فيها
وهذا لمما لديكن من أخلاق رفيعة وسلوك قويم ومقدرة علمية عالية

ووالله خسارتي الأكيدة في تركي لمصر هو تلامذتي وتلميذاتي الذين أحبهم وأقدرهم

وأخيراً أسأل الله لكن التوفيق
يا سارة ويا هالة ويا أميرة

بابا محمد

غير معرف يقول...

الله الله الله الله علي الجمال سبحان الله
إبنتك شكولاتس