2011-08-17

عيد فطر بلا مضاعفات






  • ترتبط العديد من المناسبات في الوطن العربي ، بتقديم أنواع خاصة من الأغذية. ولعل أيام عيد الفطر هي من أهم تلك المناسبات التي يتم التركيز فيها على الأطعمة المنوعة وتناول الحلوى والمكسرات المختلفة بين الوجبات، ابتداء من صباح اليوم الأول للعيد، متجاهلين أن الجهاز الهضمي، اعتاد في هذا الوقت من اليوم على الراحة الإجبارية لمدة شهر كامل، مما ينتج عنه ما يشبه الصدمة لهذا الجهاز وإرباك في أداء وظائفه.

الاختصاصية نوف علي آل سليمان، الحاصلة على ماجستير في التغذية والمهتمة بدراسة العوامل الغذائية والصحية المرتبطة بالاصابة بالأمراض المزمنة لدى السيدات ، تؤكد أن هناك العديد من الدراسات التي أثبتت نتائجها أن هناك علاقة وطيدة بين نمط الحياة والتغذية والرياضة والإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة، التي تعد العادات الغذائية من العوامل المهمـة للإصابة بها.

وتوضح أن السلوك الغذائي السليم هو أحد أهم روافد البناء الصحي المحكم، والغذاء الصحي طريق آمن للصحة السليمة، كما أن التغذية غير الصحية من مسببـات الإصابة بالأمراض، وفي مقدمتها ارتفاع ضغـط الدم وظهـور داء السكري والسمنـة وزيـادة الدهـون في الدم والعديـد من الأمراض المزمنـة الأخرى.

خمول بدني

تشير الاختصاصية نوف آل سليمان إلى تأكيد الأطباء والاختصاصين، في المحافل العلمية، على أن هناك أمراضاً لها أولوية في الرعاية التغذوية، حيث جاء داء السكري في المرتبة الأولى وتلاه ارتفاع ضغط الدم ثم أمراض القلب

ومن الواضح أن الخمول البدني ، الذي تصل نسبة انتشاره بين سكان العالم إلى حوالي 60%، له دور مشترك مع العادات الغذائية في حدوث معظم الأمراض المزمنة.

وفي العديد من الدول العربية والتي شهدت خلال العقود الثلاثة الماضية تغيرات حياتية كبيرة، ينتشر فيها الخمول البدني بشكل واسع لدى جميع فئــات المجتمع. ومن إيجابيات ممارسة النشاط البدني بانتظام، مع تحسين الحالة الغذائية، الوقاية من بعض الأمراض المزمنة والمشكلات الصحية، وأيضاً زيادة الطاقـــة المصروفة من الجسم، وبالتالي المساهمــة الفعالة في الوقايـة من السمنة والتخلص منها.

عادات غذائية

و تؤكد الاختصاصية نوف آل سليمان على أن التغيير في النمط الغذائي الذي ظهر خلال العقود القليلة الماضية كان، بلا شك، عامل أساسي في زيادة خطورة الإصابة بالأمراض المزمنة، حيث نجد أن معظم أنواع الغذاء يحتوي على مقادير عالية من السكريات والدهون الحيوانية، ولذلك أصبح الناس أكثر عرضة للإصابة بهذه الأمراض. وأن زيادة تناول الأملاح بصورة كبيرة يزيد من نسبة الإصابة بارتفاع ضغط الدم وزيادة خطورة الإصابة بالجلطة وأمراض القلب ومنها متلازمة الشريان التاجي.

وتضيف بأن كثـرة الاعتمـاد على الوجـبات الغذائية، الغـنية بالسعرات الحراريـة والمحتويـة على كميات عالية من الدهـون والسكـريات البسيطـة، قد أدت إلى انتشـار المشكـلات والأعـراض الصحية المرتبطة بنمط الحيـاة المعاصـرة.

  • السمن والسكر

وتستشهد على ذلك بحلوى العيد التي يتم تحضيرها باستعمال كميات كبيرة من السمن والسكر، مما يشكل عبئاً وخطراً حقيقياً على مرضى السكري وتصلب الشرايين والقلب، خاصةً إذا ما أفرطوا في تناول الحلوى التي تحتوي على دهون مشبعة بكميات كبيرة. ويتناول البعض هذه الحلوى إلى جانب الوجبة الرئيسية، متناسين القيمة العالية للسعرات الحرارية لها، مما يساعد على استمرار الزيادة في الوزن المكتسبة خلال شهر رمضان.

وتشير أيضا إلى ما تعودت عليه الأسرة العربية، في مثل هذه المناسبة، من تتناول كميات كبيرة من اللحوم مع الرزّ، وتؤُكل هذه الوجبة أكثر من مرة في اليوم الواحد مما يرفع نصيب ما يتناوله الفرد من لحوم بدرجة تفوق احتياجاته بصورة كبيرة.

وإلى جانب الصعوبة التي يواجهها الجسم لهضم هذا الكم من اللحوم، فإن الجسم في حقيقة الأمر لا يحتاج إلا لكمية محدودة منها والباقي يتعامل معه كأي مصدر آخر للطاقة، أي أنه يتم تخزينه في داخل الجسم. وكحقيقة علمية، فإن قدرة الجسم على تخزين البروتين محدودة، وعليه يتم تحويلها إلى أشكال أخرى مثل الدهون. وينتج عن عملية الهضم الغذائي للبروتينات في هذه الظروف كميات كبيرة من اليوريا وحمض اليوريك، مما يؤثر بطريقة خطيرة على مرضى الكلى والنقرس، إلى جانب ارتفاع نسبة ما يتناوله الإنسان من الدهون الحيوانية التي تشكل الخطر لمرضى ارتفاع الكوليسترول بالدم.

ومن خلال ما سبق يتضـح أن للـتغذية والنشاط البدني علاقة بالإصابة بالأمراض المزمنة لذا يجب على الفرد الحرص على السلوكيات الغذائية السليمة مع ممارسة الرياضة بانتظام.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جدة: د. عبد الحفيظ خوجة

عن جريدة الشرق الأوسط

هناك 3 تعليقات:

Kawthar يقول...

فطر مبارك و كل سنة و حضرتك طيب يا دكتور و زوار المدونة كلهم يارب...

Kawthar يقول...

فطر مبارك و كل سنة و حضرتك طيب يا دكتور و زوار المدونة كلهم يارب...

Moemen يقول...

وكل سنة وحضرك طيبة يا أستاذة Kawthar