2009-11-07

العثور على لوحة نادرة للملكة نفرتيتي في معبد الأقصر


أعلن الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر أمس أن البعثة المصرية العاملة في معبد الأقصر عثرت على لوحة نادرة للملكة نفرتيتي ضمن جدران كنيسة تم تشييدها في القرن الرابع الميلادي.

وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر إن “المجلس الأعلى للآثار قرر إجراء حفريات في الساحة الأمامية للمعبد، ونقلت بوابة الزيارة من مكانها القديم على شاطئ النيل إلى الجهة المعاكسة للمعبد للكشف عن طريق الكباش الواصل بين معبدي الكرنك والأقصر في هذه المنطقة”.

وتابع “وخلال نقل مكان البوابة، عثرت البعثة على جدار كنيسة شيدت حوالي عام 400 ميلادية، واستخدم في تشييد جدرانها حجارة تم إحضارها من معابد إخناتون ضمن مجمع معابد الكرنك”.

ومن جهته، قال منصور بريك مدير عام آثار الأقصر إن “نفرتيتي تظهر في اللوحة وهي تتخذ هيئة زوجها، فرعون التوحيد إخناتون، ووضع على رأسها تاج يشبه قرني بقرة يتوسطهما قرص الشمس”. وأكد بريك أن زاهي حواس “طلب انتزاع هذه اللوحة من مكانها بالجدار وإرسالها إلى متحف إخناتون في المنيا لتكون ضمن التراث الخاص بفترة تل العمارنة وفترة حكم فرعون التوحيد لمصر”.

وفي تطور آخر، قال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر للصحفيين إن

“مديرة متحف برلين ستقدم إلى مصر الشهر المقبل لإجراء مفاوضات حول تمثال نفرتيتي، في حين سيعيد متحف اللوفر 5 قطع أثرية خلال الشهر الجاري”.

وأضاف أنه “في انتظار حضور مديرة متحف برلين في 8 ديسمبر المقبل لبحث إعادة تمثال نفرتيتي إلى مصر”. وأضاف “سنستمع إلى أقوالها وبراهينها على أن التمثال أخرج من مصر بطريقة شرعية عام 1913”. وتابع “وفيما بعد، سنقدم البراهين الخاصة بنا على أنه أخرج بطريقة غيرة شرعية”، مشيراً إلى أن “سجلات توزيع القطع الأثرية بين مصر وألمانيا لا تتضمن أي إشارة للتمثال ما يعني أنه خرج بطريقة غير شرعية”.

وكان الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر صرح في وقت سابق أن “الألمان قاموا بتمويه التمثال حين إخراجه من مصر مع حصة ألمانيا من الآثار التي عثرت عليها بعثة ألمانية”. وكانت الاتفاقات في ذلك الوقت تتيح اقتسام الآثار التي يتم العثور عليها باستثناء القطع النادرة التي يجب أن تبقى في موطنها الأصلي”.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: مجلة الاتحاد الامارتية

هناك 3 تعليقات:

robia يقول...

مساء الخيرات..
حلو طبعاً الكشف ده بس يا ريت تطلع ألمانيا جدعه وترد التمثال يبقى كتر خيرها وعلى فكره أنا من زمان نفسى أبدى إعجابى بنشاط دكتور زاهى حواس اللى انا شايفه انه راجل من العظام فى مصر نجح انه يرد الكتير من الاثار اللى اتسرقت من حضارتنا واتهربت وكمان بيحب عمله وده يستاهل انه يتكرم ويلقوا الضوء عليه شويه لانه نادر ان يكون فى حكومتنا دى موظف محترم كده بيأدى دوره بحماس وبجد وربنا يكتر من أمثاله .

Dr.el-shafey يقول...

شوفي يا Robia
أنا ينمكن أكون مش بحب زاهي علي المستوي القلبي من زمااااااااااااااان
بس الحقيقة الراجل باذل جهد غير عادي في الآثار..وأيضاً نذكر له اهتمامه بالعنصر البشري في المجلس الأعلي للآثار..حيث الاهتمام بالزملاء الأثريين..وهذه شهادة امام الله


أختلف معه آه
أعطيه حقه أيضاً ألف آه

كريم يقول...

اللوحة جميلة جدا ونفسى بجد نسترد كل اثارنا وترجع لبلادنا وبزعل جدا لما اثارنا بتطلع بره وبالذات فى فترات الضعف اثناء الحكم العثمانى. بشكر حضرتك يا دكتور على المواضيع الجميلة دى