2008-04-30

صندوق من الخشب


صندوق من الخشب مغطي بطبقة رقيقة من الجبس


الموقع الحالي


المتحف الملكي للآثار Leiden

رقم التسجيل

F 1956/11.2

التأريخ

أمنحتب الثالث / أمنوفيس الثالث / نب ماعت رع

موقع الإكتشاف

غير معروف

التصنيف

صندوق

المادة

خشب; جبس

تقنية الأثر

منحوت

الارتفاع

14.2 cm

العرض

7.5 cm

العمق

12 cm


مراجع :

Schneider, H. D., Life and Death under the Pharaohs, Perth 1997, nr. 156A

عنصر معماري




الموقع الحالي


المتحف الملكي للآثار Leiden

رقم التسجيل

F 1962/8.2

التأريخ

العصر القبطي

موقع الإكتشاف

غير معروف

التصنيف

عنصر معماري

المادة

حجر جيري

تقنية الأثر

منحوت / محفور; نقش بارز

الارتفاع

22.5 cm

العرض

42 cm




  • Schneider, H. D. en M. J. Raven, De Egyptische Oudheid, Den Haag 1981, nr. 162.
  • Schneider, H. D., Beeldhouwkunst in het land van de farao's, Amsterdam 1992, 92-94, nr. 39.
  • Jongste, P. en M. Immerzeel, Looking at Coptic Sculpture from a Different Angle, Essays on Coptic art and culture 1, 1994, 13, 16, pl. 9-10.
  • Jongste, P. en M. Immerzeel, Coptic Sculpture Techniques, in: Oudheidkundige Mededelingen uit het Rijksmuseum van Oudheden te Leiden (OMRO) 74, Leiden 1994, nr. 114-115.
  • Schneider, H. D., Life and Death under the Pharaohs, Perth 1997, nr. 250.

تمثال من القيشاني



تمثال من القيشاني من العصر البطلمي
يصور رجلا ً حالس علي مقعد بدون مسند
وواضعا كلتا يديه علي فخذيه
ويرتدي غطاء النمس
واللحية الملكية والصل الملكي
ويبدو أمه كان يحمل علامات في يده اليمني
ويشير إلي ذلك وضع قبضة اليد

الموقع الحالي


المتحف الملكي للآثار Leiden

رقم التسجيل

F 1937/6.9

التأريخ

العصر البطلمي

موقع الإكتشاف

غير معروف

التصنيف

تمثال صغير

المادة

قيشاني

تقنية الأثر

قيشاني

الارتفاع

18 cm

العرض

6.5 cm

العمق

10.5 cm

  • Schneider, H. D. en M. J. Raven, De Egyptische Oudheid, Den Haag 1981, nr. 150.
  • Schneider, H. D., Egyptisch Kunsthandwerk, Amsterdam 1995, 88-90, nr. 37.
  • Schneider, H. D., De ontdekking van de Egyptische Kunst, Den Haag 1998, afb. 65, 66.
  • Bolshakov, A., Royal Portraiture and "Horus Name", in: L'art de l'Ancien Empire égyptien, Parijs 1999, 319, 331


لوحة من العصر الروماني


لوحة من الحجر الجيري الملون تصور طفل جالس ويحمل في كلتا يديه
بعض الرموز الدينية..وهما الحمامة وعنقود العنب


الموقع الحالي

المتحف الملكي للآثار Leiden

رقم التسجيل

F 1961/9.1

التأريخ

العصر الروماني

موقع الإكتشاف

الشيخ عبادة / أنتينوبوليس

التصنيف

لوحة

المادة

حجر جيري

تقنية الأثر

منحوت / محفور; مطلي على جص; نقش بارز

الارتفاع

52.5 cm

العرض

26.4 cm

العمق

15.2 cm

مراجع :

  • Schneider, H. D. en M. J. Raven, De Egyptische Oudheid, Den Haag 1981, nr. 161.
  • Schneider, H. D., Beeldhouwkunst in het land van de farao's, Amsterdam 1992, 91, nr. 38.
  • Severin, H.-G., Pseudoprotokoptika, uit Divitiae Aegypti : Koptologische und verwandte Studien (FS Krause), Wiesbaden 1995, 291 n. 15.


جعران القلب- Leiden



مراجع:

  • Nouwens, H., De Hartscarabee, symbool van de wedergeboorte, in: Scarabee 30 (1997), 35.
  • Schneider, H. D., Life and Death under the Pharaohs, Perth 1997, nr. 210.



لموقع الحالي

المتحف الملكي للآثار Leiden

رقم التسجيل

L.II.6

التأريخ

الأسرة الثانية عشرة (ليس قبل); الأسرة الثالثة عشرة (ليس بعد)

موقع الإكتشاف

غير معروف

التصنيف

جعل / جعران القلب

المادة

جاسبار

تقنية الأثر

مصقول

الارتفاع

2.3 cm

العرض

3.5 cm

العمق

4.9 cm

من مدونة عالم الكتاب

بعض المواقع التي توفر الكتب
يقدمها لكم صديقي

علاء سيف الدين

المغربي المراكشي

الألوكة
http://www.alukah.net/majles/forumdisplay.php?f=5

أهل الحديث
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/forumdisplay.php?f=16

مكتبة المهتدين
http://www.al-maktabeh.com/a/index.htm

ودود
http://wadod.net/list.php?cat=8

الطيماوى
http://www.altemawy.com/new/index.php


منتدى الكتب المصورة
http://www.pdfbooks.net/vb/

الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة
http://shamela.ws/index.php

المكتبة الوقفية.
http://www.waqfeya.com/

المكنز
http://www.almaknaz.com/index.php

مكتبة تراثنا للكتب والمخطوطات
http://www.lisaanularab.com/turathuna

مكتبة الشجرة الطيبة للكتب والمخطوطات
http://www.lisaanularab.com/washnan/index.htm

شبكة لسان العرب لعلوم اللغة العربية وآدابها
http://www.lisaanularab.com/books/index.php

شبكة الفصيح لعلوم اللغة العربية
http://www.alfaseeh.com/vb/index.php

الارشيف
http://www.archive.org/bookmarks/barribar

بارثينون - المعبد الرّئيسيّ لأثينا


الأكروبولوس عام 1676

خريطة للاكروبولوس

Acropolis

من عهد سقراط وأفلاطون

الأكروبولوس في المساء



2.Krepidoma
3. Stylobat
4. Cellawall
5. Internal Pillars
6. Roof Tiles
7. External Pillars (Peristasis)
8. Epistyl
9. Triglyph
10. Metope









طيور

نورس أسود الرأس

أوز كندي

نقار الخسب

بطة ملونة في جلوسترشاير بإنجلترا

شرشور ذكر

Fringilla coelebs chaffinch male

كاثدرائية وينكستر إنكلترا

Winchester Cathedral

2008-04-29

لوحتان من المتحف القبطي



  • الرقم: 12090
  • الاسم: لوحة جداريه
  • التاريخ: القرن7 الى القرن 8
  • المصدر:دير الانبا ابوللو بباويط
  • المادة: جص (فريسك)
  • الوصف
لوحة جدارية عليها منظر يمثل قديسين جالسين كتب اسم كل منهم فوق رأسه بالقبطية (أبوللو). فى يمين اللوحة صورة قديس أو شهيد يتعبد على ظهر حصان وفى اليسار فارس (شهيد) يعلوه ثلاثة اسطر من الكتابه القبطيه


  • الرقم: 12089
  • الاسم: رسم جدارى باسلوب التمبرا
  • التاريخ: القرن6 الى القرن 7
  • المصدر:دير الانبا ابوللو بباويط
  • المادة: جص(فريسك)
  • الوصف
لوحة جدارية باسلوب التمبرا تمثل صورة نصفية للسيد المسيح بهاله نورانيه ذات صليب ممثله داخل اكليل مزدان بالزهور يحمله ملاكان مجنحان يطيران، والى اليسار صوره نصفيه للشهيد القديس سلوانس تحيط برأسه هاله نورانيه والكتابه القبطيه.هذه الفريسك تحظى بنوع خاص من الاعجاب. فقد اكتشفت عام 1976 فى دير القديس ابوللو فى باويط. ان اغلب الرسوم الجدارية جاءت من الاديرة، يوضع الملاط على حوائط الطوب اللبن أو طبقة الجص الابيض وتستخدم الوان التمبرا فى الرسوم. احتوت الرسوم الجدارية فى دير انبا أبوللو فى باويط (القرن السادس- القرن الثامن) على صور أدميه تشمل قصص من انجيل العهد القديم تصور المسيح على العرش، السيده العذراء والطفل يسوع محاط بالرسل ، صور الرهبان والقديسين , دوائر داخلها رموز الفضائل، ومناظر صيد فضلاً عن الرسوم النباتية والهندسية

المتحف القبطي


أسس المتحف القبطي المرحوم مرقس سميكة (باشا) عام 1910 ليملأ فجوة في سجلات الفن المصري ويساعد على دراسة تاريخ المسيحية في مصر.


يقع المتحف القبطى خلف أسوار القلعة الرومانية الشهيرة حصن بابليون في المنطقة القبطية من القاهرة. المنطقة المحاطة بالمتحف تزخر بالأثار المفعمة بالحياة من خلال "متحف مفتوح" تصف تاريخ الفترة القبطية في مصر. بنى مرقص سميكة باشا المتحف عام 1910 ليجمع المادة الضرورية لدراسة تاريخ المسيحية في مصر، هو نجح في هذا المشروع. كان يوجد متاحف مختلفة في ذلك الوقت في مصر: متحف القاهرة للفرعونى القديم، المتحف اليونانى-الرومانى بالأسكندرية ومتحف الفن الاسلامى بالقاهرة.

بنى المتحف القبطى ليسد ثغرة في التاريخ والفن المصرى. ان المجموعة الكبيرة من التحف والتي أغلبها ذو شأن كبير من الأهمية للفن القبطى في العالم .[1].


لقد شيد المتحف على أرض " وقف " تابعة للكنيسة القبطية التي قدمها عن طيب خاطر تحت تصرف مؤسسه قداسة المتنيح كيرلس الخامس [2](توفى عام 1927 ميلادية وأعقبه أنبا يؤنس التاسع عشر في 1929 ميلادية ) يقع المتحف القبطي في مكان غاية الأهمية من الناحية التاريخية فهو يقع داخل أسوار حصن بابليون الشهير الذي يعتبر من أشهر وأضخم الآثار الباقية للإمبراطورية الرومانية في مصر ،وتبلغ مساحته الكلية شاملة الحديقة والحصن حوالي 8000 م، وقد تم تطويره بجناحيه القديم والجديد والكنيسة المعلقة وتم افتتاحه بعد ذلك عام 1984.

ويبلغ عدد المقتنيات بالمتحف القبطي حوالي 16000 مقتنى وقد رتبت مقتنيات المتحف تبعا لنوعياتها إلى اثني عشر قسما ، عرضت عرضا علميا روعي فيه الترتيب الزمني قدر الإمكان. وقد ظل المتحف القبطي تابع للبطريركية القبطية حتى عام 1931 ثم اصبح تابع لوزارة الثقافة. يتراوح متوسط عدد الزائرين اليومي من 200 إلى 250 فرد من جنسيات مختلفة. [3]


الجناح القديم للمتحف يضم مجموعة من قطع الاثاث الخشبية والابواب المطعمة. وجدير بالملاحظة انه يضم الباب المصنوع من خشب الجميز الخاص بحامل ايقونات كنيسة القديسة بربارة. الالواح يمكن تمييزها حيث قاموا بتركيبها في العصر الفاطمى أثناء القرن الحادى عشر والثانى عشر.

المجموعة تستقر في الجناح الجديد الذى يظهر مختلف الانواع والطرز والموضوعات، مثل التصميمات الهندسية، لفائف نبات الاكانتس وأوراق العنب، وافريزات مزدانة بأرانب، طواويس، طيور، والانشطة الريفية، مرورا بالتراث الهيللينستى والقبطى حتى الصيغ الفنية الاسلامية في مصر.



    • يقع المتحف القبطى خلف أسوار القلعة الرومانية الشهيرة بابليون في منطقة القاهرة القديمة المسماة (مصر القديمة). المنطقة المحاطة بالمتحف تزخر بالأثار المفعمة بالحياة من خلال "متحف مفتوح" تصف تاريخ الفترة القبطية فى مصر. بنى مرقص سميكة باشا المتحف عام 1910 ليجمع المادة الضرورية لدراسة تاريخ المسيحية في مصر، هو نجح فى هذا المشروع. كان يوجد متاحف مختلفة في ذلك الوقت فى مصر: متحف القاهرة للفرعونى القديم، المتحف اليونانى-الرومانى بالأسكندرية ومتحف الفن الاسلامى بالقاهرة.

  • بنى المتحف القبطى ليسد ثغرة فى التاريخ والفن المصرى. ان المجموعة الكبيرة من التحف والتي أغلبها ذو شأن كبير من الأهمية للفن القبطى فى العالم فهى موجودة فى هذا المتحف وهى حوالى 16000 قطعة.

  • ان الجناح القديم من المتحف يكون قطعة معمارية رائعة فهو عبارة عن سلسلة من الحجرات المتسعة. فى عام 1931 ميزت الحكومة المصرية أهمية المتحف القبطى وألحقته بالدولة. فى عام 1947 افتتح الجناح الجديد الواسع، يتشابه نموذجه مع الجناح القديم. فى عام 1984 افتتح الرئيس حسنى مبارك تجديدات المتحف.

  • الجناح القديم للمتحف يضم مجموعة من قطع الاثاث الخشبية والابواب المطعمة. وجدير بالملاحظة انه يضم الباب المصنوع من خشب الجميز الخاص بحامل ايقونات كنيسة القديسة بربارة. الالواح يمكن تمييزها حيث قاموا بتركيبها فى العصر الفاطمى أثناء القرن الحادى عشر والثانى عشر.

  • المجموعة تستقر فى الجناح الجديد الذى يظهر مختلف الانواع والطرز والموضوعات، مثل التصميمات الهندسية، لفائف نبات الاكانتس وأوراق العنب، وافريزات مزدانة بأرانب، طواويس، طيور، والانشطة الريفية، مرورا بالتراث الهيللينستى والقبطى حتى الصيغ الفنية الاسلامية فى مصر.
ـــــــــــــــــــــــــــ

  • تبلغ مساحة المتحف الكلية شاملة الحديقة والحصن حوالى 8000 متر مربع، وينقسم مبنى المتحف الى جناحين.
    • أنشىء الجناح القديم عام 1910 (مغلق حالياً لأعمال الترميم) وهو عبارة عن طابقين ، كلاهما يتكون من 14 (أربعة عشر) قاعة والمعروضات بهما مقسمة كالأتى:
    الطابق السفلى:
    معروضات لشواهد قبور معظمها من الحجر الجيرى عليها
    نصوص باللغة القبطية.
    المكتبة الرئيسية للمتحف
    الطابق العلوى:
    قسم الفريسكات (لوحات جصية)
    قسم الأخشاب.
ـــــــــــــــــــــــــ
  • افتتح الجناح الجديد فى 20 فبراير عام 1947 , مساحته تبلغ 1204 متر مربع وهو مكون من طابقين كالأتى:
الطابق السفلى:
به عدد 9 قاعات عرض : القاعتين الأولى والثانية بهما تماثيل جيرية تعبر عن الانتقال من الوثنية الى القبطية وباقى القاعات بها عرض لتيجان ولوحات جيرية وفرسكات.
والطابق العلوى:
به عدد 8 قاعات تحتوي على الآتي:
قسم المخطوطات
قسم المنسوجات
قسم الايقونات


حصن بابليون


حصن بابليون
  • بنى هذا الحصن للحماية العسكرية الرومانية ليكون خط الدفاع الأول لبوابة مصر الشرقية، و قد اختير هذا الموقع لأنه يتوسط مصر بين الوجه البحرى والوجه القبلى وبذلك يسهل على الرومان السيطرة على أى ثورات تقوم ضد حكمهم فى الشمال أو الجنوب وقد اتفق المؤرخون على أن هذا الحصن قد استمد أسمه من اسم المدينة المصرية المجاورة التى كان يطلق عليها بابليون (عاصمة البلاد فى ذلك الوقت) والتى يرجح أن اسمها المصرى القديم "برحابى أن أون" أو مكان الآله حابى فى مدينة هليوبوليس.
  • يعرف الحصن الرومانى بقصر الشمع أو قلعة بابليون وتبلغ مساحته حوالى نصف كيلومتر مربع ويقع بداخله المتحف القبطى وست كنائس قبطية ودير.
    وأطلاق اسم قصر الشمع على هذا الحصن ايضاً يرجع الى أنه فى أول كل شهر كان يوقد الشمع على أحد ابراج الحصن التى تظهر عليها الشمس ويعلم الناس بوقود الشمع بانتقال الشمس من برج الى أخر.


والكنائس القبطية الموجودة داخل الحصن هى:


دير البنات الراهبات


  • يتكون هذا الدير من قاعة مستطيلة بواسطة حجاب من خشب الخرط إلى مربعين ، ويؤدى إلى أولهما مدخل فى الطرف الجنوبى يغلق علية مصراعان خشبيان عاديان يفضى إلى رحبة صغيرة مربعة تتصدرها صورة فسيفسائية للشهيد مارجرجس ممتطيا صهوة جواد وفى يدة اليمنى مما يطعن بة التنين ، وإلى الشرق من هذة الرحبة يوجد باب أخر يؤدى إلى قاعة أستقبال بسيطة ليس فيها سوى ست نوافذ أعلا جداريهما الشمالى والجنوبى (بواقع ثلاثة فى كل جدار يتقدم ضلعها الشمالى حجاب من خشب الخرط يتوسطة مدخل يفضى إلى المزار الدينى ، وتتوسط ضلعها الجنوبى حنية صغيرة أعدت للشموع ) التى يضيئها الزوار.
الكنيسة المعلقة
  • بنيت هذه الكنيسة فى أواخر القرن الرابع أو بداية القرن الخامس. وكرست للسيدة العذراء، وقد أطلق عليها هذا الأسم لأنها مشيدة فوق الحصن الرومانى ومازال جزء منها وبه المعمودية بأعلى أحد البرجين القائمين على جانبى الباب القبلى.
  • ولهذه الكنيسة شهرة عظيمة حيث نقل اليها الكرسى المرقسى من مدينة الأسكندرية فى القرن الحادى عشر الميلادى واستمر بها حتى القرن الرابع عشر الميلادى حيث نقل الى كنيسة ابى سيفين.
  • ويوجد بهذه الكنيسة تسعون أيقونة يرجع أقدمها الى القرن الخامس عشر الميلادي.
كنيسة أبي سرجة

  • انشئت هذه الكنيسة فى أواخر القرن الرابع أو أوائل القرن الخامس ويرجع انها شيدت فى نفس المكان الذى أقامت به العائلة المقدسة عندها هربت الى مصر من وجه هيردوس ملك اليهود.
  • وهى لا تقل فى الأهمية من الوجهة التاريخية والفنية عن الكنيسة المعلقة وكانت أول كنيسة فى مصر بعد دير أبى مقار يقيم فيها البطاركة القداس بعد تكريزهم فى الاسكندريه.
  • وقد تهدمت هذه الكنيسة فى القرن العاشر الميلادى وأعيد بنائها مرة ثانية فى العصر الفاطمى وقد عثر على بقايا لهذه الكنيسه تتمثل فى أحجار منقوشة وباب يعبر عن روعة الفن القبطى فى القرن الرابع وقد تم نقلها جميعاً الى المتحف القبطى.
كنيسة مارجرجس
  • كانت هذه الكنيسة من أجمل كنائس الحصن الرومانى، ورد فى بتلر أن الذى شيدها الكاتب الثرى أثناسيوس حوالى سنة 684 ميلادية ولكنها لسوء الحظ التهمتها النيران منذ ثمانين سنة وبنى مكانها كنيسة جديدة. ولم يبق من الكنيسة القديمة الا قاعة استقبال بخارجها تعرف "بقاعة العرسان" يرجع تاريخها الى القرن الرابع عشر
    وتنقسم هذه القاعة التى يبلغ طولها 15 متراًوعرضها 12 مترا تقريباً الى "درقاعة" و "ايوانين" بالايوان القبلى بعض نوافذ من الخشب عليها نقوش بارزة وتزين جدرانه نقوش بارزة من الجبس وعلى سقفها رسوم ملونة.
كنيسة الست بربارة

  • تأسست هذه الكنيسة فى أواخر القرن الرابع أو أوائل القرن الخامس وكرست باسم السيدة بربارة التى ولدت فى أوائل القرن الثالث المسيحى بانيكوميدا أحدى بلاد الشرق من أب عنى وثنى اسمه ديفوروس. ولما اعتنقت المسيحية على يد العلامة أوريجانس المصرى انتهرت أباها على عبادته الأوثان فغضب عليها وقتلها.
  • يبلغ طول هذه الكنيسة 26 متراً مربعاً وعرضها 14,5 متراً وأرتفاعها 15 متراً ، وهى تعد من أجمل كنائس الأقباط. ذكر المقريزى انها كانت فى أيامه من أشهر كنائسهم وكانوا يقيمون فيها الاحتفالات فى كل سنة بحضور البطريرك ابتهاجاً بعيد الراهبين "ايسى وتكلا أخته" .
  • وقد تهدمت القرن العاشر واعاد بنائها هى وكنيسة أبى سرجة يوحنا ابن الابح أو الأمح وزير أحد الخلفاء الفاطميين.
كنيسة قصرية الريحان
  • تعرف هذه الكنيسة فى التاريخ بإسم كنيسة السيدة العذرء بزقاق بنى حصين. أقام بها البطريرك أنباخائيل حوالى سنة 865 ميلادية لما أتى يفاوض الوالى فى أمر خراج الكنائس، وفى زمن الملك الحاكم بأمر الله سعى الروم فى امتلاك كنيسة المعلقة بوساطة ومساعدة أم الملك وكانت روميه، ولما عارض فى ذلك القبط أمر الحاكم باعطائهم كنيسة قصرية الريحان بدلاً عنها. وبعد وفاته استردها القبط وقد تهدمت وأعيد بناؤها فى القرن الثامن عشر. ويبلغ طول الكنيسة 16 متراً وعرضها 14 متراً وارتفاعها 10 أمتار تقريباً ويغطى صحنها وهياكلها قباب من الطوب مرتكز على أعمدة رخامية.



2008-04-28

المتحف اليوناني الروماني




تمثال يصور رجلاً يحمل حملا مصنوع من المرمر ويعود تاريخ التمثال إلى القرن الثالث الميلادي ، وجد في مرسى مطروح. ويعتقد البعض أن التمثال يخص السيد المسيح عليه الصلاة والسلام
ويمثل هذا التمثال الرعايه التي يمنحها السيد المسيح على المؤمنين.


رأس يبرابيس من الجبس
في القاعة
16-A

واحدة من أجمل القطع الفنية التي برع فيها الفنان في اظهار التناقض
بين لون الجلد للاقدام والجلد من الصنادل.
مصنوعه من الرخام


تكوين المتحف
قاعة 1-2 عناصر معمارية و فخارية
قاعة 3 الحلي
قاعة4 النسيج
قاعة 5 اللوحات الجصية
قاعة 6 عبادة سيرابيس
قاعة 7-8 أثار مصرية
قاعة 9 – 10 معبد التمساح
قاعة 11 فن يوناني مصري
قاعة 12 – 17 فن النحت
قاعة 18? التجرة
قاعة 18 – 19 قسم الفخار
قاعة 20 مجموعة الشاطبي
قاعة 21 مجموعة الإبراهيمية
قاعة 22 الزجاج
قاعة 33 العملة


  • أقيم هذا المتحف في مبنى صغير في أول الأمر يتكون من خمس حجرات في شارع رشيد عام 1893، ولكن لعدم استيعاب هذا المبنى كميات الآثار المراد عرضها قررت بلدية الإسكندرية إقامة متحف الإسكندرية
  • وهو المبنى الحالي ومن تصميم ديتريش وستيون وقد كان عدد قاعاته إحدى عشرة قاعة انتهى العمل فيها بصورة متكاملة عام 1895، حيث افتتحه الخديو عباس حلمي الثاني ونتيجة للنشاط الأثري وتزايد الاكتشافات تطلبت الحاجة زيادة عدد القاعات حتى وصل إلى 25 قاعة حاليا.
  • افتتح الخديوى عباس حلمى الثانى المتحف اليونانى الرومانى رسميا فى 17 اكتوبر 1892.
  • شرع الايطالى جيسيب بوتى فى أداء مهمة انشاء المتحف فى الاسكندرية تخصيصا للعصر اليونانى الروني.
  • بدأ الاهتمام بهذا العصر بجدية بعد عام 1866، عندما اكمل محمود الفلكى حفائره فى الاسكندرية، حيث قام بتسليط الضوء على خريطة المدينة القديمة. وبدأ الاهتمام يزيد مع تكوين جمعية الاثار فى الاسكندرية فى عام 1893.

متحف آثار طنطا

اقتباس من موقع مصر الخالدة

تتميز محافظة الغربية بتاريخها العريق، فقد نشأت بها عواصم لمصر الفرعونية، كما ظلت تقوم بدور مهم في تاريخ مصر طوال العصور المختلفة نتيجة لموقعها الإستراتيجي في وسط الدلتا، ولذا لا عجب أن تتجه نية الحكومة المصرية ممثلة في كل من وزارة المعارف (وزارة التعليم الآن) والمجلس البلدي المحلي لمدينة طنطا وذلك في سنة 1913م في إنشاء متحف للآثار في هذه المدينة.


تم إختيار مبنى البلدية ليكون مقراً لهذا المتحف، غير أن المتحف ما لبث أن أغلق وتم تخزين محتوياته من الآثار، ثم فتح مرة أخرى سنة 1935م ثم أغلق للمرة الثانية. وفي سنة 1980م قامت هيئة الآثار المصرية (المجلس الأعلى للآثار حالياً) بتجهيز المتحف الحالي الذي افتتح للجمهور في 29أكتوبر 1990 م.

يتكون المتحف من خمسة طوابق؛ خصصت الطوابق من الأول حتى الرابع لعرض القطع الأثرية، أما الطابق الخامس فيحوي المكاتب الإدارية، ومخزناً وقاعة للمؤتمرات.


يجد زائر المتحف بيتاً للهدايا في المدخل الرئيسي، ويحوي المتحف قطعاً فنية ومعمارية تمثل حضارة مصر في العصور الفرعونية واليونانية الرومانية والمسيحية والإسلامية، ولا يعد المتحف متحفاً إقليمياً، حيث أنه يحوى قطع فنية من خارج محافظة الغربية.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كانت البداية الأولى لمتحف طنطا في عام 1913 حيث خصصت قاعة في مجلس مدينة طنطا لعرض بعض الآثار .

وفي عام 1957 نقل إلى مدخل سينما البلدية . وفي عام 1981 بدأت هيئة الآثار عملية إنشاء المتحف الحالي الذي جرى افتتاحه في عام 1990 ، تعرض أثار المتحف في أربع طوابق، حيث خصص الطابق الأول للآثار الإسلامية والطابق الثاني للمخطوطات وغيرها .

أما الطابق الثالث فقد خصص لعرض الآثار المصرية في العصرين اليوناني والروماني وكذلك الآثار القبطية . أما الآثار المصرية القديمة فيجري عرضها في الطابق الرابع .

هذا وتمثل بعض الآثار المعروضة نتاج التنقيبات الأثرية التي جرت في المواقع الأثرية بالمحافظة بالإضافة إلى آثار من محافظات ومتاحف أخرى بقصد إثراء المجموعة .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كما جاء في جريدة نهضة مصر اليومية المستقلة ما يلي:

المناطق الأثرية مقالب قمامة في الغربية
كشف التقرير عن نمو الحشائش بصورة كبيرة بمنطقة معبد اثار بهبيت الحجارة بمدينة سمنود وتجمع القاذورات بالمعبد نتيجة عدم النظافة به وتركه دون رعاية الامر الذي ادي الي حدوث عمليات اشعال ذاتي لتلك الحشائش من جراء المخلفات الموجودة به مما اثر علي نقوشات حجائر المعبد الاثرية وضياع بعضها الي جانب تحول منطقة اثار صالحجر بمركز بسيون إلي مقلب للقمامة ويقوم الأهالي بإلقاء القاذورات والقمامة وسط الاثار ودون اي متابعة من جانب المسئولين بهيئة الآثار بوسط الدلتا لهذه المنطقة بل وتحول منطقة اثار صالحجر الي مرقد للماشية وهو ما اثر علي حالة الاثار.

إلي جانب اغلاق متحف اثار طنطا منذ 7 سنوات بغرض الترميم الذي لم ينته حتي الآن وحرمان المواطنين من زيارة المتحف طوال هذه الفترة دون اي سبب ومحاصرة مياه الصرف الصحي لمسرح مدينة طنطا الامر الذي ادي الي اغلاقه وعدم الاستفادة به بالاضافة الي عدم وجود مقر لادارة الثقافة بالغربية حيث تقيم الادارة في شقة صغيرة بالدور الخامس بإحدي العمارات السكنية ولا تتسع للعاملين بها واقتصار دور هيئة الاثار القبطية والاسلامية بطنطا علي عمليات الترميم فقط والاشراف عليها دون اي عناية او مراقبة للاثار "وعدم وجود قصر ثقافة بمدينة طنطا بالمواصفات القياسية مما انعكس ذلك علي مستوي النشاط الثقافي والفني بالمحافظة وعدم وجود سيارة لفرع ثقافة الغربية يستطيع من خلال المدير العام متابعة المواقع الثقافية في انحاء المحافظة في انشطتها من ناحية نقل الغرف الفنية والمحاضرين والمعارض الفنية لتقديم انشطة متنوعة في انحاء المحافظة حيث يوجد 28 موقعا ثقافيا علي مستوي المحافظة في حاجة للعناية والاهتمام بها.

وطالب التقرير بضرورة ادراج مسرح مدينة طنطا ضمن مشروعات الصيانة الجسيمة في خطة الهيئة العامة لقصور الثقافة واستمرار العمل بقرار محافظ الغربية بتخصيص مسرح مدينة طنطا للثقافة حتي نهاية السنة المالية 2007/2008 وفي حالة عدم اجراء عمليات التطوير اللازمة لتشغيل المسرح وتحديثه من قبل الهيئة يتم اعادة النظر في قرار التخصيص والغائه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هذا هو حجم آثار الغربية علي النت
أرجو من طلابي الأعزاء الاهتمام بإبراز أهمية آثار الغربية
ووضع الكثير من المعلومات والصور عنها

2008-04-27

الكابوس...الكوابيس..الأحلام











  • إن تجربة الكوابيس المخيفة، كما يقول الباحث "ستيورات هولرويد" في كتابه "عوالم الحلم"، هي "تجربة إنسانية عالمية، فكلنا يستيقظ بدءا من الطفل الصغير إلى الكهل المسن، ونحن نرتجف من عالم تعلـّق فيه كافة القوانين الطبيعية، ويفقد فيه المنطق والتوقع الذي يواسي أيامنا كافة معانيه."

وتجربة الكابوس والحلم المزعج تجربة قديمة قدم الإنسان، ففي ملحمة "جلجامش" الآشورية التي كتبت في بابل (في العراق حاليا) قبل أكثر من 4000 عام، والتي تعتبر أحد أقدم النصوص البشرية، هناك الكثير من الأحلام والكوابيس.

ففي إحداها "يحلم البطل "جلجامش" أنه يصعد مع صديقه "إنكيدو" قمة جبل ينهار، ويقود مخلوق ذراعاه من الريش وأظفاره مثل مخالب النسر "إنكيدو" إلى "مملكة الغبار" حيث يحيا الأموات، ونصفهم من الإنس ونصفهم من الطير في ظلام دامس." الكابوس ومصاصو الدماء

في الأساطير البابلبية في بلاد ما بين الرافدين، كان هناك اعتقاد بوجود مخلوق ليلي مصاص للدماء يدعى "ليليث". وحسب "قاموس برويرز الوجيز للحكم والخرافات" كان يعتقد أن هذا المخلوق يسكن البراري ولاسيما خلال الجو العاصف ويشكل خطورة لاسيما على الأطفال.

والاسم ساميّ الأصل من جذر يعني "ليل"، وهو الوقت المفضل لظهور المخلوق ونشاطه.

وفي كتابات الأحبار اليهود الأوائل يشار إليها باعتبارها زوجة "آدم" الأولى.

ويضيف الدكتور "بوب موران" في "موسوعة اللاموتى" بأن "ليليث" كانت معروفة في بلاد "سومر" القديمة (العراق حاليا)، وفي القرن الثاني للميلاد يقول الحاخام "حانينا بن دوسا":" لا يمكن للمرء النوم وحيدا في منزل، لأن من ينام وحده في منزل تنال منه ليليث." وهي تمتص طاقة الرجل النائم وأحيانا تسرق منه سائله المنوي وتتركه منهكا".

وعند الرومان كان الاعتقاد أن سبب الكابوس يعود إلى كائن أو عفريت كان يزعج الناس خلال النوم متخذا شكلا ذكريا يسمى "إنكوبي"(أو إنكوبيس) يزعج النساء النائمات، أو شكلا أنثويا يسمى "سكوبي"(أو سكوبيس) يزعج الرجال النيام، وربما كان المخلوقان كائنا واحدا قادرا على التجسد حسب الجنس الذي يريد، وربما كان مستوحى من "مورمو" الإغريقية التي كانت أنثى ذات شهية جنسية هائلة.

ورغم أن "سكوبي" (أو "سكوبيس") كانت مصدر رعب في روما القديمة، إلا أن هذه العفريتة استحوذت على اهتمام أكبر في بداية المسيحية، وحتى القرون الوسطى، عندما كان الاعتقاد السائد أنها تتسلط على الرهبان كي تلهيهم عما نذروا إليه أنفسهم في خدمة الكنيسة.

ففي كتاب "موسوعة الكائنات الشريرة" للراهب الإيطالي "فرانسيسكو ماريا غوازو" الخبير في دراسة الشياطين والعفاريت، (والذي كتبه في القرن السادس عشر للميلاد)، هناك تفصيل لخواص "سكوبي" في قائمة العفاريت التي تعذب الأتقياء والصالحين.

ويقول الراهب غوازو:" هذه الأشكال من الحلم التي يعاني منها الرهبان هي في الواقع حقيقية. وهي تجارب سببها التجسد التام والفعلي لهذه العفريتة التي لا تريد أن تجعلهم يحنثون بما أقسموا عليه من عهود بالعفة فقط بل تريد أيضا إلحاق الأذى بهم." الكابوس في ثقافات العالم

إن كلمة "كابوس" بالعربية يعتقد أن أصلها إغريقي من كلمة "إنكوبيس". أما بالإنكليزية Nightmare فيرجع أصلها إلى "مخلوق ليلي من الأساطير الجرمانية والإسكندنافية، كان يعرف باسم "مارا"Mara) (ويقول الدكتور بوب كوران في كتابه "موسوعة اللاموتى:" كان الناس يخشون حضور " مارا" أثناء النوم، لأنه كان ذو قدرة على امتصاص الطاقة من الجسم وتشويش العقل بشكل كبير.

لكن الدكتور "جون غروهول" المشرف على موقع "مركز النفس" الإلكتروني يقول إن اسم "مارا" يظهر أيضا في اللغات الهندو-أوروبية، ويعتقد أن مصدره من الشرق، وهو يظهر بالفعل في الأساطير البوذية كاسم عفريتة حاولت إغواء "غواتاما بوذا" ( 563-483 ق.م) باتخاذها هيئة امرأة جميلة، لكن بوذا قاوم إغراءها.

ومما يثير الأهتمام والدهشة أن كلمة "كابوس" في ثقافات معظم شعوب الأرض ولغاتها لها تقريبا نفس الدلالة والمعنى:" كائن أو روح شريرة أو عفريت يزعج النائم ويمتص قواه الجسدية( وغالبا الجنسية). الأحلام هبة إلهية

دراسة الأحلام بشكل عام قديمة ووجدت لها آثار على الألواح الحجرية التي ترجع إلى سومر أقدم حضارة عرفتها البشرية ( في بلاد ما بين الرافدين.)

وفي القرن الثاني قبل الميلاد كان هناك 320 معبدا في بلاد اليونان وحوض البحر الأبيض المتوسط مكرسة للأحلام ولعبادة الإله "أسكيولابيوس" إله الشفاء.

واعتقدت بعض الشعوب القديمة مثل الإغريق أن الأحلام عموما هبة من الآلهة لكشف معلومات للبشر وزرع رسالة معينة في عقل الشخص النائم.

الطبيب الإغريقي "كلاوديوس جالينوس" الذي عاش بين 130-200 ق.م لم ينسب الحلم إلى اللاوعي بل تبنى وجهة النظر السحرية ونسبها إلى الآلهة.

وسبق أفلاطون فرويد بمدة تصل إلى 2300 سنة في رؤيته لتفسير الأحلام حين أورد في كتابه "الجمهورية":" حتى مع وجود الرجال الطيبين، فهناك جانب منحط وحيواني متوحش يطل برأسه أثناء النوم." الأحلام عند العلماء العرب

اهتم العلماء العرب المسلمون بالأحلام وتفسيرها وبات ذلك علما بحد ذاته عند بعض المفسرين التابعين مثل "محمد بن سيرين (المتوفى عام 110 للهجرة) ، كما اهتم به مفكرون مثل "محمد بن علي محي الدين بن عربي" المولود في الأندلس ( 1164م-1240م) ( في كتابيه "الفصوص" و"الفتوحات المكية")، و"ابن خلدون "، خصوصا في إطار اهتمامهم بالتفريق بين الحلم الذي مصدره الوحي (الرؤيا الصالحة) والحلم الكاذب( أضغاث الأحلام).

وقد سعى ابن عربي وابن خلدون إلى تفسير الأحلام وتحليلها وتقسيم أنواعها ومعرفة أسبابها ومصادرها، بينما لم يبدأ اهتمام علماء الغرب بدراسة الأحلام إلا حديثا.

يقول ابن خلدون في مقدمته في الفصل الثالث عشر تحت عنوان "علوم البشر وعلوم الملائكة":" أما أضغاث الأحلام فصور خيالية يخزنها الإدراك في الباطن ويجول فيها الفكر بعد المغيبة عن الحس. الفرق بين الرؤيا الصالحة وأضغاث الأحلام الكاذبة فإنها كلها صور في الخيال في حالة النوم."

ومن الكتب الإسلامية المشهورة التي تناولت الأحلام "تعطير الأنام في تعبير المنام" لعالم الدين والأدب والشاعر والمتصوف عبد العزيز النابلسي(ولد في دمشق 1641م- توفي1730 م) و"التعبير المنيف والتأويل الشريف "لـ"محمد بن قطب الدين الأزنيقي" (المتوفى سنة 885 للهجرة)، وغيرها. ما هو الكابوس؟

حسب قاموس "لسان العرب" لـ"جمال الدين بن منظور" عن "الأصمعي" أن الكابوس هو:" الجُثام والجاثوم الذي يجثم على الإنسان وهو نائم." ويعرف أيضا باسم "الضاغوط" وإن كانت هذه التسمية غير شائعة.

وحسب قاموس دكتور "صامويل جونسون" الذي وضع في 1755 ويعتبر من أهم القواميس في تاريخ اللغة الإنكليزية :" هو حالة تشمل ضيق صدر وسواسيا في الليل يشبه ضغط ثقل على الصدر."

يقول الباحث في الأحلام والكوابيس أنش مايكل إي Anch Michael A في كتابه "نظرة علمية للنوم" (عام 1988):" كان الاعتقاد الشائع منذ مئات السنين وحتى أواخر القرن 18 م أن الكابوس سببه هجوم شيطان أو عفريت يجثم على صدر النائم".

ويرى الدكتور "وليام وليمز" مؤلف "موسوعة العلم الزائف" أن تفسير الكابوس (بشكليه incubus " إنكوبي" أو " succubus" " سكوبي") وفق الرؤية المسيحية في القرون الوسطى كان يركز على الخطيئة.

ويستشهد بكتاب "مدينة الله" لمؤلفه "القديس أوغسطين"( المولود في ما يعرف حاليا بـتونس) (353م -430م) وبكتاب "سوما ثيولوجيا" (="الجامع"- في الفلسفة والدين والشريعة) لــ"القديس توما الإكويني(القرن 13م) اللذين يفسران الـ"إنكوبي" (الكابوس الذي يصيب النساء) على أنه عائد لشياطين/عفاريت ترسل بقصد إغواء البشر وإيقاعهم بالخطيئة.

عند بعض علماء المسلمين ممن يعالجون بما يسمى بـ"الرقى الشرعية"، ربما تكون أسباب الكابوس نفسية أو عضوية بحتة يعرفها الأطباء، وقد تكون ناجمة عن نوع من "المس الشيطاني" يسمى بـ"المس الطائف". الكابوس:شهوات مكبوتة؟

في عام 1920 قال "سيغموند فرويد" في نظريته الخاصة بـ"تحقيق الرغبة" في أول طبعة من كتابه "تفسير الأحلام":" إن الكوابيس تمثل الرغبات بالتعرض للعقاب والنابعة من الأنا الأعلى."

وفي عام 1925 عاد "فرويد" ليقول:" الكوابس هي تعبير عن دوافع غير أخلاقية شريرة وملتوية تتعلق بزنا المحارم أو بشهوات إجرامية وسادية."

وبعدها بدا أن "فرويد" غير راض عن هذا التعريف وفق نظريته ليقول "إنها ميل بدائي ورجعي لإعادة معايشة تجارب مريرة."

لكن كما علة الأحلام عموما عند فرويد، فقد نحى هذا العالم إلى عزو حدوث الكابوس إلى كبت نفسي، حيث تنتج العناصر السلبية للتجربة عن محاولة كبت الشهوات الجنسية. ويحدث هذا الكبت عبر آلية إسقاط الشهوات الجنسية على عنصر خارجي أو عفريت.

أما "كارل يونغ" فالكوابيس بالنسبة إليه، مثل بقية الأحلام: "تؤدي وظيفة تعويضية، فإذا اتخذ الناس موقفا شديد السطحية أو أبدو قدرا كبيرا من عدم الاكتراث في موقف واع، عندها يمكن للحلم أن يعزز الموقف ويعوض عن حالة اليقظة تلك بطريقة تنتج الكابوس." الكابوس ونوبات الرعب

يعرف "مختبر الأحلام والكوابيس" في مستشفى Sacre -Coeur في مونتريال في كندا (والمخصص لدراسة الأحلام واضطراباتها منذ 1991) الكابوس كالتالي:" هو مصلح يشير إلى نمطين من الأحلام المزعجة: أولهما هو الكابوس الفعلي (أو الشلل النومي)، والثاني ما يعرف بـ"نوبات الرعب النومي." وكلاهما مختلف عن الآخر من الناحية البيولوجية والنفسية.

أما الأول فطويل وفيه صور واضحة للحالم في حالة خطر والإحساس بتأثير سلبي قوي (قلق خطر-ذنب-غضب- حزن- إحباط - خوف - قلق إلخ) ويتذكرها النائم بعد استيقاظه ويكون مدركا لكل ما يحلم به وتنتهي باستيقاظ الحالم وتكون أشبه بفيلم رعب نومي طويل.

أما "نوبات الرعب النومي" فيحس المرء فيها بالتشويش وفقدان الاتجاه والدوار عند الاستيقاظ وتفتقر لتكر الصور الواضحة وتقع عادة في مرحلة النوم العميق(المرحلة 3-4) في الساعات الأولى من النوم، وعادة لا يتذكر الحالم شيئا عند الاستيقاظ.

ويتفق معظم الباحثين في علم النوم والأحلام والكوابيس أن الكابوس حلم مزعج جدا يحدث خلال مرحلة الحلم المعروفة باسم "النوم في مرحلة العين السريعة"( ويرمز لها اختصارا REM )، ومعظم الناس يدخلون هذه المرحلة من النوم أحيانا بعد 90 دقيقة من النوم، بينما يحصل "الرعب النومي" في مرحلة النوم التي لا تحدث فيها حركة العين السريعة( ويرمز لها اختصارا NREM )، ويدخلها النائم خلال نحو ساعة من بدء النوم، ويستمر "الرعب النومي" بين 5-20 دقيقة.

ومما يرافق الكابوس أيضا، فضلا عن تسرع ضربات القلب، التنفس السريع، واختفاء النشاط العصبي، وأحيانا يرافقه اضطرابات أخرى مثل "الرعب النومي"، والسير أثناء النوم( السرنمة).

ويصف الباحثون الكابوس ( أو شلل النوم) بأنه حالة حلمية تحدث في الشطر الأخير من النوم، يرافقها شلل مؤقت للجسم بعد الاستيقاظ مباشرة (بعد الإفاقة=حالة ما بين النوم والصحو)، وأحيانا نادرة قبيل الخمود للنوم (حالة الوَسَن=حالة الإغفاء التي تسبق النوم التام)، وهو مرتبط بشكل وثيق جدا بالشلل الطبيعي الذي يحصل للنائم خلال مرحلة النوم المعروفة بـ REM، باستثناء عضلة الحجاب الحاجز(للمحافظة على التنفس).

ويحدث شلل النوم عندما يستيقظ المخ من حالة REM إلى حالة الاستيقاظ الطبيعي الكامل، لكن الشلل الجسدي يبقى قائما، وهذا يسبب إحساس المرء بأنه مستيقظ ومدرك لما حوله لكنه عاجز عن الحراك.

وعادة ما تترافق هذه الحالة مع أنواع معينة من الهلوسات البصرية والسمعية وحتى الحسية، وتستمر نحودقيقتين، ثم يعود المرء لمرحلة النوم العميق REM ، أو يصبح مستيقظا تماما.

وغالبا ما يعتقد الشخص أن هذه الحالة هي مجرد حلم وهو ما يساعد فيه الهلوسات المرافقة للحالة إلى جانب ما يراه الشخص في الغرف حقيقة. أسباب الكابوس (شلل النوم)

بعض الباحثين (د.غروهول) يقولون إن الحالة ربما لها صلة بوجود "بطء في نقل السيالة العصبية أو عرقلة هذه السيالة الخاصة بوصلات الخلايا العصبية الحركية المسؤولة عن تحريك العضلات وأجزاء الجسم وهي الخلايا الموجودة في غشاء المخ".

ويقول د."غروهول" إن هناك صلة واضحة بين الذين يعانون من شلل النوم والذين يعانون من "النوم القهري"(ميل مرضي للنوم لا يستطيع الإنسان التحكم فيه ويدفعه للنوم في أي وقت).

ويشير "التقرير الدولي لتصنيف اضطرابات النوم" (الذي وضع عام 1990) إلى أن "الشلل النومي"( الجاثوم) قد يصيب الإنسان الطبيعي مرة إلى مرتين خلال االحياة.

ويرى بعض الباحثين أن عوامل متعددة تزيد من احتمال حصول الشلل أثناء النوم والهلوسات معا ومنها: النوم على الظهر، والنوم في أوقات غير منتظمة، والقيلولة، والحرمان من النوم، والشعور بالضغط الزائد، والتغير المفاجئ في المحيط أو نمط الحياة.

ويعتبر القلق والتوتر أكثر الأسباب شيوعا للكابوس، حيث أن حصول حادث مهم في حياة الإنسان يسبق حصول الكابوس عند 60% من الناس.

ومن الأسباب الأخرى: المرض مع الحمى- موت شخص عزيز- رد فعل حاد أو عارض جانبي لتناول دواء- التوقف مؤخرا عن تناول دواء مثل أقراص النوم- تناول الكحول أو الخمور بشكل مفرط -التوقف الفجائي عن تناول المشروبات الكحولية- اضطرابات التنفس أثناء النوم.

واكتشف العلماء حديثا أن مما يزيد احتمال حصول الكابوس تناول طعام قبل الذهاب للنوم مباشرة، وهو ما يزيد استقلاب الجسم( هضم الطعام وتمهيدا لامتصاصه وتحويله لطاقة وبناء خلايا جديدة والتخلص من الخلايا القديمة) ونشاط المخ.

ومما يلفت الانتباه هنا أن هذا الاستنتاج الحديث توصل إلى ما يشبهه (في تعليل صلة الطعام بحصول الحلم) الطبيب العربي "علاء الدين بن الحسن ابن النفيس" (المولود قرب دمشق عام 607 هـ / 1210م) (وهو أول من اكتشف الدورة الدموية الصغرى) حيث اعتبر في كتابه "الشامل" أن الأحلام تنشأ بسبب الأطعمة التي يتناولها الإنسان ويرجع ذلك إلى أبخرتها التي تتصاعد إلى الرأس أثناء النوم فتؤثرعلى الفص الأمامي للمخ وتسبب ظهور الصور والخيالات المختلفة خلال النوم. الكوابيس مفيدة للإنسان!

يقول خليل جبران:" ثق بالأحلام ، ففيها البوابة الخفية للخلود." لعل من يسمع هذه القول يرى فيه مبالغة شعرية لا تخفى على أحد، لكنها تحمل في طياتها شيئا من الحقيقة العلمية التي أثبتتها الدراسات الأخيرة.

مجلة "علوم النوم والأحلام" نشرت بحثا قدمه علماء ألمان في "علم النوم" أمام اجتماع دولي حضره أكثر من 200 باحث في هذا المجال من جميع أنحاء العالم عقد في "جامعة تافتس" الأمريكية عام 2002 قالوا فيه إن الكوابيس مفيدة ولها معنى دائما وتعكس في الغالب مشاعر وأحاسيس المرء وتفكيره المتجذر في أعماق اللاوعي ونشاطات اليقظة.

ويقول الباحثون إنها تلفت إنتباه الشخص إلى الأمور التي تتطلب تفكيره بها وتركيزه عليها. ويعتقدون أن الحد من مقدار التوتر خلال ساعات اليقظة يقلص درجة الضيق والتوتر في الحلم المزعج. ويرى العلماء أن التحدث عن الأحلام المخيفة يساعد المرء على تقليل نسبة تكررها بل والتخلص منها.

بعد كل هذا البحث وما تيسر جمعه من معلومات عن الكوابيس، وجدتُـني وقد قاربت الساعة منتصف الليل، والنوم يداعب جفوني. خلدت للنوم، وأنا أسأل الله أن يبعد عني سكوبي وأمثالها من مخلوقات الليل، وكل ما ينغص النوم والمنام!.

الكابوس هو حلم يحدث خلال النوم ويتميز بحركات عين سريعة ويشار إليها باسم (REM) ويصاحبه شعور قوي لا يمكن الفرار منه،وبالخوف الذي قد يصل إلى القلق.

وتحدث هذه الظاهرة غالباً في آخر النوم وغالباً ما تدفع النائم إلى استيقاظه من النوم ولا يكون قادراً على استرجاع الأحداث التي دارت في حلمه.

- الأسماء الأخرى للكوابيس: الأحلام المزعجة ، الجاثوم .


  • والكوابيس منتشرة بين الأطفال أكثر ويقل حدوثها كلما يكبر الطفل ويقرب من مرحلة البلوغ. ويحلم حوالي50% من الكبار بالكوابيس أحياناً وتحلم السيدات أكثر من الرجال بالكوابيس، لكن الكوابيس لا تتطلب أي علاج، قد يكون تناول الطعام مباشرة قبل الخلود للنوم من أحد الأسباب للحلم بالكوابيس والتفسير وراء ذلك أن تناول الطعام يزيد من عملية التمثيل الغذائي التي تحدث بجسم الإنسان ومن نشاط المخ. وقد يحلم ما يقرب من1% من الكبار بنفس الكوابيس بشكل متكرر ومن هنا ينبغي طلب المساعدة.

أسباب الكوابيس

- القلق أو التعرض للضغوط وهي من أكثر الأسباب شيوعاً للحلم بالكوابيس.

- فقدان أحد الأشخاص(الموت).

- آثار جانبية لأحد العقاقير.

- الانسحاب الحديث(التوقف عن) أحد العقاقير مثل أقراص النوم.

- تأثير الكحول أو الإفراط المتزايد في شرب الكحوليات.

- الانقطاع فجأة عن تناول الكحوليات.

- اضطرابات التنفس أثناء النوم(Sleep apnea).

- اضطرابات النوم(Narcolepsy - Sleep terror disorder).

  • العناية أو الرعاية المنزلية
  • إذا كان الشخص يعاني من ضغوط حادة، ينبغي طلب المساعدة من أصدقائه وأقاربه. عليك بالتحدث عما يدور بداخل باله لأن التحدث بصوت عالٍ يخفف من حدة التوتر وهو بمثابة العلاج النفسي. ممارسة نشاط رياضي لتخرج طاقاتك وانفعالاتك فيها وتساعدك على النوم بشكل أسرع وخاصة الأنشطة التي تعتمد على الطاقة الهوائية.
  • تعلم بعض الأساليب التي تساعد على إرخاء العضلات لتقليل توترها (العلاج الاسترخائي) وهذا بدوره سيقلل من القلق. الاعتياد على نظام النوم الصحي وذلك بعدم استخدام أية مهدئات أو المواد المنبهة مثل الكافيين.
  • إذا لاحظت أن الكوابيس مرتبطة ببدء تناول دواء معين عليك باستشارة الطبيب على الفور الذي سينصح إما بتوقفك عنه على الفور أو أخذ بديل له.
  • أعد تقييم أسلوب حياتك من؛ الأصدقاء، العمل، العائلة لتحديد العوامل التي تساعد على إساءة استخدام العقاقير ومنها الكحوليات والتي تساعد على الحلم بالكوابيس.
- أما إذا استمرت الكوابيس أو تكررت على مدار الأسبوع، وأصبحت تحرمك من النوم المريح أو من ممارسة أنشطتك اليومية عليك باستشارة متخصص، والذي سوف يسألك بعض الأسئلة

التوقيت

- هل تحدث الكوابيس بشكل متكرر؟

- هل تحدث في النصف الثاني من الليل؟

النوع

- هل يحدث استيقاظ مفاجئ من النوم تصاحبه شكوى؟

- هل تسبب الكوابيس خوفا وقلقا؟

- هل تتذكر الكوابيس في صورة مفزعة بعد استيقاظك؟

عوامل تؤدي إلى الكوابيس

- هل يوجد مرض حالي يعاني منه الشخص؟

- هل توجد حمى(حرارة)؟

- هل تعرض الشخص لموقف مليء بالضغوط النفسية حديثاً؟

أشياء أخرى

- هل يشرب الشخص الكحوليات؟ وما هي الكمية؟

- ما هي الأدوية التي يأخذها إن وجد؟

- هل تستخدم أنواع العلاج الطبيعي أو الطب البديل؟

- ما هي الأعراض الأخرى التي تظهر على الشخص؟

- أما عن الفحص الطبي إما ان يكون بالكشف العادي أو الفحص العصبي والنفسي

والاختبارات التالية هي المطلوبة:

- اختبارات الدم(CBC- Blood differential).

- اختبارات وظائف الكبد.

- اختبارات الغدة الدرقية.

- EEG

وكنتيجة بعد عمل كل هذه الفحوصات، ينصح الطبيب بأخذ بعض العقاقير ولكن في حالات نادرة جداً.

عن جريدة الغد الأردنية